مخاطر التثدي وكيفية علاج التثدي في اقل من اسبوع

No comments

التثدي عند الرجال أمر شائع، خصوصاً في سن البلوغ، وسن النضوج والرشد، حيث أن 70% من الرجال قد مروا بمشكلة التثدي، وهو زيادة حجم نسيج الثدي عن المعدل الطبيعي، ويصل إلى التدلي، أي تضخم أشبه بورم في الثدي، بشكل لا يناسب جسم الرجل جاعلاً مظهره غير متناسق.

يحدث التثدي بناءً على عدة عوامل مختلفة، منها؛ تغير هرمونات الجسم، أو زيادة وترسب الدهون في الثدي، أو تكاثر الغدد الصماء، وهناك نوعين مختلفين من التثدي لدى الرجال، وهما:

  • تثدى الرجال المتجانس: وهو يعنى ترهل وتضخم في حجم الثديين معاً، ويكون بنفس المقدار تقريباً.
  • تثدى الرجال غير المتجانس: يكون بتضخم أحد الثديين وترهله، في حين يبقى الآخر كما هو بحجمه الطبيعي، وحالته الأولية.

مشكلة التثدي في حد ذاتها ليست مشكلة خطيرة إطلاقاً، ولكن الخطر الحقيقي يكمُن وراء القلق والأثر النفسي الذي تتركه على الرجل، يتعرض الرجل المصاب بالتثدي لمشاكل مجتمعية ونفسية، حيث يتعرض للإحراج بسبب معاملة المجتمع التي تفرض نفسها، الأمر الذي يجعله يفقد ثقته بنفسه وشكله، بالإضافة إلى تعرضه لمخاوف شديدة من احتمالية الإصابة بسرطان الثدي.

اقرا ايضا: ما هي عمليات التجميل وكيف تتم

اقرا ايضا:طرق علاج التثدي عند الرجال بدون جراحة

 

أسباب التثدي عند الرجال

تحدث مشكلة التثدي عند الرجال نتيجة لعدم توازن هرمونات الإستروجين والتستوستيرون والأندروجين، فهرمون الإستروجين يتحكم في نمو الثديين، وهرمون التستوستيرون يتحكم في الصفات الذكورية، وعند حدوث خلل في إفراز الهرمونات يؤدي إلى الإصابة بالتثدي، وقد يصيب ثدي واحد فقط، أو الاثنين معاً بصورة متجانسة.

هناك العديد من المشاكل الصحية المختلفة، التي تؤدي إلى الإصابة بمرض التثدي لدى الرجال، وذلك لأنها تؤثر على الهرمونات، مثل؛ هرموني الإستروجين والأندروجين، ومنها:

  • وجود المشاكل الكبدية؛ مثل التهاب الكبد أو التليف الكبدي، مما يؤدي إلى تغير مستوى الهرمونات، بالإضافة إلى تناول الأدوية الطبية لعلاج التليف الكبدي، التي من شأنها أن تُحدث التثدي عند الرجل.
  • سوء التغذية؛ وهو فقدان الجسم من التغذية الكافية، مما يسبب اختلال التوازن الهرموني؛ نتيجة لانخفاض مستويات هرمون التستوستيرون، بينما تستمر الغدد في إفراز هرمون الإستروجين، وعند إعادة التغذية يمكن أن يحدث التثدي، وهو ما يسمى ” تثدي إعادة التغذية”

اقرا ايضا: كيفية زراعة الشعر الصناعي

  • زيادة إفرازات الغدة الدرقية لهرمون الثيروكسين، الذي يؤدي إلى زيادة في نشاط الجسم، ويزيد من سرعة عمل جميع الأعضاء في الجسم، مما يُحدث التثدي عند الرجال.
  • اضطرابات الغدد التناسلية؛ تتداخل مع إنتاج هرمون التستوستيرون، مما يسبب عدم توازن في الهرمونات، ومن ثم يؤدي لحدوث تثدي.
  • الفشل الكلوي يؤدي إلى حدوث تغيرات في الهرمونات، نتيجة للتعرض لغسيل الكلى.
  • الأورام مثل أورام الخصية، وأورام الغدة النخامية، فمن شأنها أن تؤدي إلى تغير التوازن الهرموني، فينتج عنها تثدي.

اقرا ايضا: كيفية زراعة الشعر الطبيعي

  • تناول بعض الأدوية والعلاجات الطبية، حيث أثبتت الدراسات أن 20% من حالات الإصابة بالتثدي، ناتجة عن استخدام الأدوية والعقاقير الطبية المحتوية على الإستروجين، مثل أدوية علاج السرطان، وأدوية علاج المعدة، كالحموضة والقرحة، التي تحتوى على مادة سيميتيدين أو مادة ميتوكلوبراميد، أو تناول المضادات الحيوية، ومضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقة، أو أدوية علاج الأمراض القلبية، التي تحتوي على مادة ديجوكسين، أو تناول مضادات الأندروجين التي تستخدم في علاج البروستات وسرطان البروستات، والأدوية المضاضة للقلق التي تحتوي على مادة ديازيبام، أو أدوية مضادة للفيروسات، مثل؛ الإيدز وهو فيروس نقص المناعة في الجسم.
  • المنتجات العشبية التي تدخل في تركيب بعض أنواع الشامبو والصابون، كزيت شجرة الشاي، أو اللافندر، والتي ترتبط بشكل أو بآخر في ظهور مشكلة التثدي، ويعود ذلك لنشاطهم الإستروجيني الضعيف.

اقرا ايضا: مراكز زراعة الشعر في تركيا

 

مخاطر التثدي على صحة الرجال

أثبتت معظم الدراسات الطبية بأن التثدي ظاهرة ليست خطيرة على الأغلب، ولا تسبب مخاطر حقيقية على صحة الرجل، ذلك إذا تم التخلص منها بشكل سريع، ولكن في حال استمرار المشكلة أكثر من 12 شهراً، فمن الممكن أن تسبب بعض الأضرار الصحية، ومن ثم لا تنحصر المشاكل حول المظهر والقلق من نظرة المجتمع، والإحراج المصاحب للإصابة بالتثدي فقط، وإنما تمتد وتصل إلى الإصابة بأمراض أخرى خطيرة، منها؛ مرض السكري، أو ضعف الرغبة الجنسية، ومن ثم لا يصبح علاجه مجرد أمراً تجميلياً فقط، وإنما علاجاً طبياً أيضاً.

وعلى مر السنوات الماضية، وجد الأطباء أن امتلاك الرجل لظاهرة التثدي لفترة طويلة دون علاج، قد يعرضه لخطر الإصابة بمرض سرطان الثدي، بنسبة 5 مرات أكثر من الأشخاص ذوي الثدي الطبيعي، وذلك ليس بسبب التثدي بحد ذاته، وإنما بسبب التغير الهرموني المرتبط بالتثدي، والذي قد يكون عاملاً مساعداً لزيادة احتمالية الإصابة بسرطان الثدي.

اقرا ايضا: كيفية علاج الصلع في المنزل

 

علاج التثدي لدى الرجال

تتوفر العلاجات الطبية لمعالجة مشكلة التثدي، والتي تتلخص في مجموعة من الأدوية التي تقوم بإعادة توازن هرموني الإستروجين والتستوستيرون، ولكن البيانات عن فاعليتها محدودة، ولم يتم الموافقة على أي أدوية حتى الأن، من قبل إدارة الغذاء والدواء الأمريكية لعلاج التثدي U.S Food and Drugs Administration، لذا يلجأ مريض التثدي إلى القيام بعملية إزالة التثدي، فهي عملية جراحية بسيطة تتم بأحد من الأساليب الثلاث:

  1. شفط الدهون: حيث تجرى بغرض استئصال النسيج الشحمي المتواجد تحت الثدي، ذلك باستخدام تقنيات محددة.
  2. الاستئصال الجراحي: وهي عملية إزالة الثدي بنسيجه الغدي والدهني، وتتم باستخدام المنظار.

تقع عملية إزالة التثدي عند الرجال في المرتبة الثالثة، من قائمة عمليات التجميل لدى الرجال، بعد زراعة الشعر وشفط الدهون.

اقرا ايضا: هل عملية زراعة الشعر ناجحة؟

يذهب المريض إلى الطبيب ويناقش معه حالته الصحية، ثم يطلع على التاريخ الصحي والعلاجي السابق للمصاب بالتثدي، ويطلب منه التوقف عن التدخين، لأنه يعيق تدفق الدم في الأوردة، وعدم تناول الكحوليات، لأنها تعتبر من المواد المميعة للدم التي تسبب نزيف أثناء إجراء العملية، وعدم تناول أي عقاقير طبية تسبب سيولة في الدم، مثل؛ الأسبرين، ثم يناقش معه مراحل إجراء عملية إزالة التثدي، ويجب على المريض التأكد من إلمامه بجميع جوانب العلمية، والنتائج المتوقعة بعد إجراء العملية، والمضاعفات التي من الممكن أن يتعرض لها أثناء إجراء عملية إزالة التثدي.

عملية إزالة التثدي تتم في عدة خطوات بسيطة، وهي:

  • أن يقوم الطبيب بفحص المريض، وتسجيل المقاسات التفصيلية للثديين قبل إجراء العملية.
  • ثم يخضع المريض للعملية الجراحية لإزالة التثدي، حيث التخدير عام.
  • أن يتم إزالة الدهون باستخدام تقنيات معينة، تقوم باختراق طبقات الجلد، ثم تعمل على تفتيت الأنسجة الدهنية المتشكلة تحت الثدي، وهذه الخطوة تحتاج إلى دقة ومهارة عالية من قبل الطبيب الجراح.
  • بعدها يتم وضع الضمادات على الصدر، وتظل لمدة اسبوعين، ثم يدخل المريض في مرحلة النقاهة بعد إجراء عملية إزالة التثدي.

اقرا ايضا: فوائد واضرار الكولاجين للشعر

 

تاريخ التثدي

مصطلح التثدي لدى الرجال Gynecomastia، ظهر في القرن الثاني قبل الميلاد، في عصر الإمبراطورية الرومانية، فقام الفيلسوف جالين بتوصيف المرض، وأطلق عليه تثدى الرجال، ومن هنا بدأت محاولات العلاج والتصحيح الجراحي لهذا المرض، وذلك على يد الطبيب البيزنطي بولس، وبدأت محاولات العلاج الناجحة عام 1969، بناءً على إسهامات الطبيب ليترمان والطبيب شرتر في هذا المجال، ومن ثم بدأت تقنيات شفط الدهون في التطور في أواخر السبعينات، والتي أسهمت في علاج التثدي عند الرجال.

هناك العديد من العلاجات الطبية لحل مشكلة التثدي لدى الرجال، ولكن البيان عن فاعليتها محدود، ويلجأ مرضى التثدي إلى القيام بعملية إزالة التثدي، تعتبر عملية إزالة التثدي واحدة من أسرع وأسهل العلاجات لحل هذه المشكلة، حيث أنها عملية تجميلية بسيطة، تُمكن من التخلص من الأنسجة الدهنية المتواجدة في الثدي، وإزالة الدهون والترهلات، حتى تظهر عضلة الصدر بشكل متماسك ومتناسق مع شكل الجسم، وبعدها يكون على المريض تغيير نمط حياته اليومية، واتباع نمط حياة جديد، وذلك من خلال اعتماده على الغذاء المتوازن السليم، وممارسة الرياضات المختلفة.

اقرا ايضا: تكلفة زراعة الشعر في السعودية

 

الآثار الجانبية بعد عملية إزالة التثدي

هناك بعض الآثار الجانبية البسيطة التي تنتج عن عملية استئصال التثدي عند الرجال منها

  1. بعض التعب الناتج عن التخدير العام.
  2. ظهور بعض الكدمات وحدوث تورم دموي، وتعتبر من أكثر المضاعفات شيوعاً، نظراً لاحتواء الثدي على الأوعية الدموية، التي من السهل إصابتها، أو جرحها أثناء العملية الجراحية، ويمكن التخلص منها بتناول مضادات الكدمات اللازمة التي يمليها الطبيب،
  3. حدوث تغير في الإحساس والشعور بخدر في منطقة الثدي والحلمة، فمن الممكن أن يقل الإحساس، أو ينعدم تماماً، على حسب الحالة، ويظل لمدة شهر، ثم يعود تدريجياً.

في حال لم يكن الطبيب ذو خبرة ومهارة عالية في هذا النوع من العمليات، فهناك احتمال كبير أن تظهر بعض المخاطر نتيجة لعدم خبرته في عمليات إزالة التثدي لدى الرجال، فيجب عليك اختيار الطبيب بعناية فائقة، لتجنب تلك المخاطر، حيث يفضل معرفة مدى خبرة الطبيب الجراح، ويجب أن يكون حاصل على درجة عالية من الكفاءة والمهارة في مجال علاج التثدي عند الرجال، وأن يكون الطبيب على علم كامل بالخيارات العلاجية المتاحة، وقد عالج حالات مختلفة وكثيرة من قبل. ومن هذه المخاطر المحتمل حدوثها:

  1. ترهل الجلد بعد إجراء عملية شفط دهون الثدي.
  2. ترك ندوب وآلام دائمة في الثدي.
  3. احتمال الإصابة بجلطات في القلب أو الأوردة.
  4. حدوث تغيرات في لون الجلد.
  5. عدم تماثل أو تساوى حجم الثديين.
  6. تضرر الأنسجة تحت الجلد، مثل؛ الأعصاب أو العضلات.

اقرا ايضا: كيف تتم عملية نحت الجسم

 

نتائج عملية إزالة التثدي

نتائج عملية إزالة التثدي تظهر فور الانتهاء من إجراء العملية، وتترك العملية آثار لبعض الندوب الصغيرة، ويحاول الطبيب الجراح إخفائها بقدر المستطاع، وتتضح النتائج النهائية للعملية بعد أن تزول الكدمات نهائياً.

 

تكلفة عملية إزالة التثدي لدى الرجال

تبدأ تكلفة عملية إزالة التثدي لدى الرجال من 3.000 دولار أمريكي، وتصل في بعض الحالات إلى 15.000 دولار أمريكي، ويعتمد التفاوت في التكلفة على الحالة المرضية لدى المصاب بالتثدي، وتتباين تبعاً للدول التي تقوم بإجراء العملية، حيث تقدم تركيا هذه خدمة بكلفة أقل بـ 70% من غيرها من الدول المتقدمة الأوربية والأمريكية.

 

إذا وجدت في هذا المقال الإجابات على جميع أسئلتك والاهتمامات ، فشارك هذه المقالة مع أصدقائك ، وأخبرهم بذلك.

Nada Al-Attarمخاطر التثدي وكيفية علاج التثدي في اقل من اسبوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *