ما هي المنطقة المانحة

No comments

هناك العديد من التساؤلات حول المنطقة المانحة، ما هي، وما مدى أهميتها، لكافة المقبلين على عملية زراعة الشعر، حيث تعتبر المنطقة المانحة من أكثر العناصر أهمية في عملية زراعة الشعر، والتي يعتمد عليها إجراء العملية كلياً وجزئياً، كما أنها تحدد ما إذا كان المريض مؤهل للعملية أم لا، ولذلك لقد جمعنا لكم في هذا المقال الإجابة عن كافة التساؤلات.

إقرأ المزيد: زراعة الشعر في تركيا 2019 تكلفة العملية ونصائح قبل وبعد

ما مدى أهمية المنطقة المانحة في عملية زراعة الشعر؟

المنطقة المانحة هي المنطقة التي يتم اقتطاف البصيلات منها، وتقع في الجزء الخلفي من فروة الرأس، وتتميز بالعديد من العناصر، التي تؤهلها لتكون المنطقة الأنسب والأمثل، لاقتطاف البصيلات، التي تتم زراعتها، ومن هذه المميزات:

  1. المنطقة المانحة أقل المناطق عرضة لتساقط الشعر، عن غيرها من المناطق الأخرى، لذا فهي المنطقة الأمثل للحصول على بصيلات الشعر، والتي سيتم زراعتها بعد ذلك في المناطق المستقبلة.
  2. تتميز المنطقة المانحة بجينات خاصة، تساعدها على مقاومة تساقط الشعر، أو الصلع، مهما كان نوعه أو مصدره، حتى وإن كان الصلع من النوع الوراثي.
  3. تعتبر المنطقة المانحة المنطقة الوحيدة المقاومة لتأثير هرمون الأندروجين الذكري، وهو المسبب الرئيسي للصلع، فهي تعتبر من أقوى المناطق المتواجدة في فروة الرأس، وأقلها عرضة للتقصف، والضعف، أو قلة الكثافة.
  4. تحدد المنطقة المانحة العديد من المراحل المتبعة في عملية زراعة الشعر، فقبل البدء في عملية زراعة الشعر، يقوم الطبيب بفحص المنطقة المانحة بشكل دقيق، لتحديد الآتي:
  • تحديد قوة وسلامة المنطقة المانحة؛ ما إذا كان المريض مؤهل لزراعة الشعر أم لا.
  • كما أنها تحدد عدد البصيلات التي يمكن اقتطافها، تبعاً لكثافة المنطقة المانحة.
  • تحدد مدى قوة البصيلات التي سيتم زراعتها. وبالتالي تحدد الكثافة ونسبة النجاح بعد العملية.

 

إقرأ المزيد: نتائج زراعة الشعر

ما هي سمات المنطقة المانحة الجيدة؟

هناك حالات قليلة جداً، قد تعاني من ضعف المنطقة المانحة، نظراً لامتلاكهم جينات الصلع الوراثية، وهي تؤثر بشكل بسيط على المنطقة المانحة، مؤدية إلى قلة كثافتها، لذلك فهناك سمات معينة يجب أن تتوافر في المنطقة المانحة، حتى تكون جيدة لاقتطاف البصيلات، ومن هذه المميزات:

  1. الخلو من الأمراض

يجب أن تخلو المنطقة المانحة الجيدة من جميع الأمراض، التي يمكن أن تصيب فروة الرأس، والتي من شأنها أن تؤثر سلباً على البصيلات المقتطفة، لذا يتم فحص المنطقة المانحة جيداً من قبل الطبيب المختص، قبل الإقبال على عملية زراعة الشعر، ومن هذه الأمراض:

a01-alopecia مرض الثعلبة: وهي عبارة عن مرض يصيب بصيلات الشعر، مسبباً بقع صلعاء، سواءً كانت في فروة الرأس، أو أي منطقة أخرى في الجسم، وهو أحد أمراض المناعة الذاتية، ويصيب الرجال بنسبة أكبر من النساء، فالشخص الذي يعاني من مرض الثعلبة في المنطقة المانحة، يصعب اقتطاف البصيلات منها ويجعله غير مؤهل للقيام بالزراعة.

a02-psoriasis الأمراض الصدفية: ربما يكون مرض وراثي، يظهر لكلٍ من الرجال والنساء البالغين، ويصيب جلد فروة الرأس، أو غيرها، ويظهر على هيئة بقع حمراء، تعوق نمو الشعر، لذا تكون المنطقة المانحة ضعيفة للغاية، لذا يتعذر اقتطاف البصيلات منها.

a03-eczema مرض الأكزيما الدهنية: هو شكل من أشكال التهاب الطبقات العليا من الجلد، والطفح الجلدي، مسبباً احمرار وحكة، وتصيب فروة الرأس، وتظهر نظراً لعوامل وراثية، أو الإهمال في النظافة الشخصية، ووجودها يعتبر عائقاً أمام عملية اقتطاف البصيلات.

a04-cancer الأمراض السرطانية: أحياناً تعاني فروة الرأس بأكملها، من الأمراض السرطانية، نظراً للتفاعلات الخلوية السلبية، مما يعيق عملية الاقتطاف وعملية زراعة الشعر.

a05-dandruff القشور: في حال معاناة المنطقة المانحة من القشور، فإنها تؤثر على بصيلات الشعر، مسببة ضعف للبصيلات، مما يعيق عملية الاقتطاف، كما تعيق نجاح عملية زراعة الشعر.

في حال كان الشخص مصاب بأحد الأمراض الآنفة، التي تعيق عملية اقتطاف البصيلات، يتم معالجة المرض أولاً، لحين تعافي المنطقة المانحة تماماً، حتى يتمكن من القيام بعملية زراعة الشعر.

  1. كثافة شعر المنطقة المانحة

ليتم تغطية أكبر قدر من الفراغات المتواجدة في فروة الرأس، أو تغطية منطقة الصلع بأكملها، يجب أن تتسم المنطقة المانحة بالكثافة، وتحتوي على الكثير من بصيلات الشعر القوية، حتى يتم اقتطاف العدد المطلوب من البصيلات، دون أن تتأثر المنطقة المانحة بقلة كثافتها أو ضعفها.

 

  1. جودة المنطقة المانحة

تظهر خبرة وكفاءة الطبيب عند اقتطاف البصيلات المتماسكة والقوية، وتفادي قدر الإمكان البصيلات التي تتميز بالرقة أو البصيلات الناعمة، ففي حال كانت البصيلات تتسم بالرقة، فلا يصلح اقتطافها، لأنها تعتبر بصيلات ضعيفة، وتزداد احتمالية تساقطها مرة أخرى بعد عملية زراعة الشعر.

 

إقرأ المزيد: هل زراعة الشعر ناجحة وكيف تضمن نجاح العملية

ما هي مراحل اقتطاف البصيلات من المنطقة المانحة؟

تتم عملية اقتطاف البصيلات من المنطقة المانحة في خطوات بسيطة، وهي كالآتي:

b01-donate تحديد المنطقة المانحة

يقوم الطبيب المختص في زراعة الشعر بتحديد المنطقة المانحة، وهي قسم صغير يقع في الجزء الخلفي من فروة الرأس، وهي المنطقة التي تصل ما بين الأذنين.

b02-shaving حلاقة الشعر

يقوم أحد المتخصصين من الطاقم الطبي، بحلاقة الشعر في الجزء الذي تم اختياره من المنطقة المانحة، وذلك في حال الاعتماد على تقنية DHI، وفي حال استخدام تقنية FUE، تتم حلاقة الشعر بأكمله.

b03-antiseptic تعقيم المنطقة المانحة

يقوم الطبيب بتعقيم المنطقة المانحة، مستخدماً محلول ملحي خاص.

b04-pick-out مرحلة الاقتطاف

تأتي مرحلة اقتطاف البصيلات من المنطقة المانحة، حيث يقوم الطبيب المختص في زراعة الشعر باقتطاف بصيلات الشعر، اعتماداً على جهاز الاقتطاف الدقيق، ويدعى الميكرو موتور Micro Motor.

b05-medical-dressing وضع الضماد الطبي

بعد الانتهاء من مرحلة اقتطاف البصيلات، يقوم الطبيب بتعقيم المنطقة المانحة مرة أخرى، ثم يتم وضع الضماد الطبي عليها، وذلك لحمايتها من التعرض للأتربة، أو التلوث، أو حدوث عدوى بكتيرية، ويظل الضماد لمدة يومين على فروة الرأس، حتى يتم إزالته يوم غسيل الشعر بواسطة الطبيب المختص.

 

إقرأ المزيد: مراكز زراعة الشعر في تركيا اضمن حقك

ما الفرق بين المنطقة المانحة والمنطقة المستقبلة؟

هناك فرق كبير بين المنطقة المانحة، والمنطقة المستقبلة، وإليكم الاختلاف بينهما:

  • المنطقة المانحة

هي المنطقة التي يتم اقتطاف البصيلات منها، وتقع في الجزء الخلفي، أسفل فروة الرأس، وتعتمد طريقة الاقتطاف على العديد من الطرق منها ما يعتبر قديم نسبياً ومنها الحديث.

فكان قديماً يتم استخدام تقنية الشريحة، أو ما تسمى FUT، وتعتمد على استقطاع جزء مستطيل الشكل من الجزء الخلفي من فروة الرأس، ليتم اقتطاف البصيلات منه، مما يؤدي إلى وجود علامات وجروح واضحة في المنطقة المانحة.

أما في يومنا هذا؛ أصبحت عملية الاقتطاف من المراحل البسيطة في عملية زراعة الشعر، حيث يعتمد الطبيب على جهاز دقيق، يدعى Micro Motor، يتم من خلاله اقتطاف البصيلات، فلا يسبب أي جروح بعد عملية الاقتطاف.

 

  • المنطقة المستقبلة

المناطق المستقبلة تعتبر المناطق التي تعاني من تساقط الشعر، أو قلة الكثافة، أو تقصف الشعر، أو تعاني من الصلع، ويتم فيها زراعة بصيلات الشعر المقتطفة، وسميت بالمنطقة المستقبلة، لأنها تستقبل البصيلات المقتطفة، وتتم الزراعة بالاعتماد على ملقط طبي دقيق للغاية، بعد فتح القنوات في فروة الرأس، وذلك في حال استخدام تقنية FUE، أما عند الاعتماد على تقنية DHI، فيتم استخدام جهاز دقيق يدعى قلم تشوي Choi Implanter، يتم من خلاله فتح القنوات، وزراعة البصيلات المقتطفة في نفس الوقت.

 

ما هي الأعراض الجانبية التي تصيب المنطقة المانحة بعد عملية زراعة الشعر؟

تحدث بعض الأعراض الجانبية البسيطة، والتي قد تلحق بالمنطقة المانحة بعد عملية زراعة الشعر، وتعتبر من الأمور الطبيعية بعد أي إجراء تجميلي، ومن هذه الأعراض:

  1. الشعور بحكة

يعتبر الشعور بالحكة أمر طبيعي، يحدث للمنطقة المانحة، وربما فروة الرأس بأكملها، وذلك بعد عملية زراعة الشعر، وتستمر الحكة لمدة ثلاث أيام على الأكثر، وعلى المريض تجنب الحكة قدر الإمكان حتى لا يؤذي المنطقة المانحة، أو حتى البصيلات المزروعة في المناطق المستقبلة.

 

  1. الشعور بألم بسيط

يشعر المريض بألم بسيط في المنطقة المانحة بعد عملية زراعة الشعر، وتختلف شدة الألم، تبعاً لحالة المريض، بالإضافة إلى التقنية المستخدمة في مرحلة الاقتطاف، سواءً كانت التقنية القديمة وهي تقنية الشريحة، أو التقنية الحديثة، والتي تعتمد على جهاز Micro Motor، ويتم تناول المسكنات اللازمة، للتخفيف من الألم.

  1. ظهور حبوب صغيرة

أحياناً تظهر حبوب في المنطقة المانحة بعد عملية الاقتطاف، ويقوم الطبيب بوصف بعض العقاقير الطبية والمراهم، التي تساعد في القضاء على تلك الحبوب.

 

  1. حدوث عدوى بكتيرية

في حالات قليلة، لا يتم تعقيم الأدوات المستخدمة في اقتطاف البصيلات بشكل كافي، مما يؤدي إلى الإصابة بالعدوى البكتيرية، لذا يتم تناول المضادات الحيوية، التي يمليها الطبيب.

  1. أحياناً تظهر بعض الندوب

نادراً ما تظهر بعض الندوب في المنطقة المانحة، وهذا أمر طبيعي يحدث على حسب نوع جلد المريض، وتزول من تلقاء نفسها مع مرور الوقت.

 

  1. ظهور قشور في المنطقة المانحة

ظهور قشور في المنطقة المانحة يعتبر أمر طبيعي للغاية، بعد إجراء عملية الاقتطاف وزراعة الشعر، ويتم إزالتها نسبياً في مرحلة الغسيل، والتي تتم بعد 27 ساعة من عملية زراعة الشعر، وتزول القشور كلياً في غضون عشرة أيام أثناء غسل الشعر.

 

  1. احمرار المنطقة المانحة

يحدث احمرار بسيط في المنطقة المانحة، نظراً للوخز الحادث أثناء اقتطاف البصيلات، باستخدام جهاز الاقتطاف Micro Motor، ويزول الاحمرار في فترة تتراوح ما بين يومين إلى ثلاث أيام.

في حال ازداد معدل الأعراض الجانبية عن الحد المعقول، ينصح باستشارة الطبيب المختص بزراعة الشعر، حتى يتم معالجة الأمر.

 

إقرأ المزيد: زراعة الشعر بدون حلاقة كيف تتم

هل ينمو الشعر في المنطقة المانحة بعد الاقتطاف؟

بعد مرور فترة النقاهة، وهي فترة لا تتجاوز الشهر تقريباً، تكون المنطقة المانحة قد تعافت تماماً، من كافة الأعراض الجانبية، وبالنظر إلى نمو الشعر في المنطقة المانحة، فإنه ينمو ولكن ليست بالكثافة السابقة، فالبصيلات التي اقتطفت لا تنمو من جديد.

في هذه الحالة، تظهر مهارة وكفاءة الطبيب المختص في زراعة الشعر، حيث يعتمد على اقتطاف عدد معين من البصيلات في كل سم واحد من المناطق المحددة للاقتطاف ضمن المنطقة المانحة، والتي تقع في الجزء الخلفي لفروة الرأس، وبتزامن ومسافات معينة حتى ينمو الشعر المحيط ليغطي مناطق البصيلات المقتطفة، لكيلا ينتج اقتطاف جائر من أخذ عدد كبير من البصيلات بمساحة واحدة.

يظهر الشعر طبيعي تماماً بعد فترة معينة، ممكن تصل إلى سنة، وذلك عند اكتمال نمو الشعر بأكمله، دون أن تظهر فراغات في الرأس، بالإضافة إلى أن أحداً لن يلاحظ قيامك بعملية زراعة الشعر إطلاقاً لأنك شعرك سينمو بطريقة طبيعية جداً.

Nada Al-Attarما هي المنطقة المانحة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *