عملية شفط الدهون في تركيا 2019

No comments

الجسم المثالي الممشوق هو حلم كل شخص، لذا أصبحت عملية شفط الدهون في تركيا، واحدة من أكثر العمليات التجميلية انتشاراً في عصرنا هذا؛ نظراً لمعاناة الكثيرين من الوزن الزائد، والتكتلات الدهنية الضارة. عملية شفط الدهون في تركيا تعتبر عملية تجميلية غير جراحية، تعمل على إزالة الأنسجة الدهنية والشحوم الزائدة، من مناطق عديدة في الجسم، مثل؛ البطن، والفخذين، والأرداف، والذراعين، وغيرهما الكثير من المناطق.

تاريخ عملية شفط الدهون في تركيا

ظهرت عمليات شفط الدهون، على يد جراح فرنسي يدعى Dujarrier، وذلك في العشرينات، باستخدام أدوات بدائية وجراحة معقدة، وباءت أغلبها بالفشل، حتى تمكن جراح أمريكي من شفط الدهون عن طريق الإزالة الجراحية، باستخدام أنبوبة مجوفة، وكانت أحدث نسبياً.

تطورت عملية شفط الدهون خلال الستينات، على يد الجراح ليون فورستر، باستخدام تقنيات أحدث نسبياً من سابقتها، وأجرى العديد من الجراحين تجارب، لاقت نجاحاً بعض الشيء من قبل المرضى.

توالت الأبحاث لتظهر عملية شفط الدهون لأول مرة في تركيا عام 2001، وكانت بأساليب جراحية، وتقنيات معقدة نسبياً، إلى أن توصل العلماء وجراحو التجميل إلى تقنية تمرير السوائل في الأنسجة الدهنية باستخدام أنابيب ضيقة، ليتم شفط الدهون.

تزامناً مع تكنولوجيا العصر، والتطور الطبي الحديث، تطورت عمليات شفط الدهون في تركيا، إلى أن أصبحت تتم بدون جراحة تماماً، باستخدام العديد من التقنيات، مثل؛ الليزر، والموجات فوق الصوتية، لتظهر بتقنية الفيزر، التي اعتبرت طفرة في هذا المجال، وتعتبر آخر ما توصل إليه العلم الحديث.

إقرأ المزيد:متى تظهر نتائج عملية شد البطن

المرشحون لعملية شفط الدهون في تركيا

يحتاج أي إجراء تجميلي إلى حالة صحية جيدة، لذا يجب على الشخص الراغب في إجراء أي نوع من أنواع العمليات التجميلية، أن يكون بصحة جيدة، وخالي من أمراض معنية تعوق إجراء العملية، أو تعوق نجاحها، لذا فالأشخاص المصابون بتلك الأمراض، لا يمكنهم إجراء عملية شفط الدهون، مثل؛

1.الأشخاص المصابون بأمراض القلب المزمنة.

2.الأشخاص الذين يعانون من مرض الضغط.

3.المصابون بمرض السكري، من المرحلة الثانية أو الثالثة.

4.الأشخاص الذين يعانون من ضعف جهاز المناعة، أو فيروس نقص المناعة.

5.الأشخاص المصابون بفيروس الكبد الوبائي.

6.المصابون بمرض فقر الدم الحاد، وهو ما يعرف بالأنيميا الحادة.

7.الأشخاص الذين يعانون من مرض سرطان الدم، وهو اللوكيميا.

8.الأشخاص الذين يعانون من فيروس نقص المناعة، وهو الإيدز.

بالإضافة إلى أن عملية شفط الدهون تحديداً؛ تتطلب امتلاك الشخص وزن مثالي، كما يجب أن تكون دهون الجسم، لا تتعدى الـ 30% من وزنه الطبيعي، بالإضافة إلى امتلاكه بشرة قوية ومرنة، حتى يسهل إجراء العملية، وضمان نجاحها.

 

التقنيات المستخدمة في عملية شفط الدهون في تركيا

استخدمت العديد من التقنيات في عملية شفط الدهون في تركيا، منها ما لقى رواجاً كبيراً، وأصبح يستخدم في العديد من المراكز الطبية التجميلية الأكثر حداثة، ومنها ما لم يعد يستخدم الآن بشكل فعال، وإليكم التقنيات المستخدمة بالتفصيل:

  • تقنية الفيزر VASER

تعتبر واحدة من أحدث التقنيات المستخدمة في عمليات شفط الدهون، حيث تعتمد على استخدام التكنولوجيا الصوتية، وذلك لتفتيت الدهون المتواجدة في مناطق مختلفة من الجسم، ليتم إزالتها باستخدام cannula متصلة بأنبوبة، تقوم بشفط الدهون، كما أن تقنية الفيزر تعمل على التخلص من الترهلات، وشد المناطق التي تم إزالة الدهون منها.

  • شفط الدهون بالليزر Smart Lipo

تعتمد تقنية الليزر على استخدام جهاز يقوم بإصدار أشعة الليزر، لتصل إلى المناطق المراد إذابة الدهون منها، ليسهل إزالتها بعد ذلك وشفطها، بالرغم من أنها تعتبر من التقنيات القديمة نسبياً، إلا أنها مازالت تستخدم حتى الآن في بعض المركز التجميلية.

إقرأ المزيد: نحت الجسم كيف تتم العملية والمخاطر والنتائج

  • شفط الدهون بحقن السوائل

تعتمد على حقن كمية من السوائل والمحلول المعقم، ضمن النسيج الشحمي، في المناطق التي يجب إزالة الدهون منها، ليتم إذابة الدهون تحت الجلد، تعتبر تقنية حقن السوائل من التقنيات الأكثر شيوعاً، رغم ظهور العديد من التقنيات الأحدث.

يتم حقن كمية من السوائل، تشمل عدة مركبات منها؛ مياه مالحة، والليدوكائين Lidocaine، وإبينافرين Epinephrine، بالإضافة إلى هرمون الأدرينالين، قبل إذابة الدهون بتقنية الفيزر، وذلك لتسهيل عملية إذابة الدهون.

  • الموجات فوق الصوتية UAL

يتم استخدام تقنية الموجات فوق الصوتية للعمل على تفتيت الدهون، وتحويلها من الحالة الصلبة إلى السائلة تحت الجلد، ثم بعد ذلك يتم شفط الدهون المذابة، ولكن ينتج عنها بعض المخاطر، لحدوث تلف في الأعصاب والأوعية الدموية والعضلات.

 

المناطق المستهدفة لعملية شفط الدهون في تركيا

هناك العديد من المناطق المختلفة في جسم الانسان، تعاني من التكتلات الدهنية الزائدة، ويمكن إجراء عملية شفط الدهون، للتخلص من الدهون المتشكلة في هذه المناطق، ومن هذه المناطق؛

  1. منطقة البطن: البطن تعتبر أكثر مناطق الجسم عرضة لتشكل الدهون، والجلد الزائد والترهلات، وبكميات كبيرة نسبياً، لذا فهي تعتبر من أكثر المناطق التي تتم فيها عملية شفط الدهون، وذلك اعتماداً على إحدى التقنيات المستخدمة في شفط الدهون.
  2. الأرداف: تعاني منطقة الأرداف من التكتلات الدهنية، حيث يسعى الكثير من الأشخاص للتخلص منها، للحصول على جسم متناسق، لذا يتم إجراء عملية شفط الدهون في تركيا، لإزالة النسيج الشحمي.
  3. الذراعين: وفقاً لكم الترهلات والدهون، التي يعاني منها الشخص، يتم اختيار نوع العملية الأنسب للذراعين، سواءً كانت جراحية أم غير جراحية، ففي حال كانت كمية الدهون قليلة، تتم بدون جراحة، ويتم الاعتماد على عملية شفط الدهون.
  4. منطقة الثدي: يتم إزالة النسيج الشحمي المتواجد تحت الثدي، لإزالة التثدي عند الرجال، اعتماداً على تقنية الفيزر، أو الليزر.

 

مميزات وعيوب شفط الدهون في تركيا

تمتلك تركيا العديد من المميزات، التي جعلتها واحدة من أهم البلدان التي تتم فيها عمليات التجميل، خاصة عملية شفط الدهون في تركيا، لاقت رواجاً كبيراً من قبل العديد من الأشخاص، وإليكم أهم المميزات التي تحظى بها تركيا:

  1. وجود العديد من المراكز الطبية التجميلية، والتي توفر باقات علاجية كاملة، ورعاية طبية متميزة، وبجودة عالية، بداية من استقبال المريض بسيارة خاصة في المطار، وحُسن الضيافة في أفخم الفنادق، وصولاً إلى الترجمة الفورية المتوفرة في أغلب المراكز التجميلية.
  2. تمتلك تركيا المناخ المعتدل في جميع فصول السنة، مما يجعل تركيا مناسبة لإجراء العمليات التجميلية، التي تحتاج إلى مناخ معتدل لضمان نجاحها.
  3. وجود نخبة من أكف جراحي التجميل على مستوى العالم، الذين يتميزون بحصولهم على الشهادات العالمية الموثوقة، ووجود سجل ضخم من العمليات الناجحة.
  4. امتلاك تركيا والمراكز التجميلية الطبية أحدث التقنيات العالمية، المستخدمة في كافة العمليات التجميلية، مما يعمل على سهولة إجراء العملية، والحصول على النتائج المثلى.
  5. كما أن الرحلة العلاجية، تكون رحلة سياحية في نفس الوقت، نظراً لامتلاك تركيا العديد من المناطق السياحية الساحرة، والأماكن التاريخية العريقة.
  6. كل هذا بجانب؛ قلة التكلفة التي تتميز بها تركيا، عن غيرها من البلدان الأخرى، سواءً كانت العربية، أو الأوروبية، أو الأمريكية.

بالرغم من وجود العديد من المميزات، فلا شيء يخلو من العيوب، فهناك بعض العيوب البسيطة التي تمتلكها تركيا، فبجانب عائق اللغة الذي تم التخلص منه مؤخراً، من قبل العديد من المراكز الطبية التجميلية، إلا أن تركيا تعاني من ازدحام شديد ومسافات شاسعة بين الوجهة و الأخرى، مما يشكل صعوبة في الحركة ويعتبر مشكلة لبعض الأشخاص الراغبين في القدوم إلى تركيا للتمتع بالسياحة إلى جانب الإجراء التجميلي.

إقرأ المزيد: عمليات التجميل في تركيا 2019

نصائح قبل عملية شفط الدهون في تركيا

نصائح بسيطة من شأنها أن تؤثر على نتائج عملية شفط الدهون في تركيا، ونجاحها، فيجب الحرص على اتباع نصائح معينة قبل إجراء عملية شفط الدهون، وإليكم أهم النصائح المتبعة:

  1. الامتناع نهائياً عن التدخين، وذلك قبل العملية بشهر على الأقل، لأنه يقلل من نسبة الأكسجين في الدم وهو العنصر الأهم للتعافي.
  2. الابتعاد عن تناول مميعات الدم، مثل؛ الشاي الأخضر والكحوليات، حيث أنها تسبب حالات نزيف شديد، كما أنها تؤخر من عملية تخثر الدم وبالتالي يؤخر من عملية الشفاء.
  3. تجنب أي نوع من أنواع المنبهات، مثل؛ الكافيين، والقهوة العربية، وذلك لمدة أسبوعين، حيث أن الشخص الذي يتناول المنبهات يصعب تخديره.
  4. الحرص على تناول طعام صحي ومتوازن، لمدة أسبوع على الأقل قبل إجراء عملية شفط الدهون في تركيا، لتجنب حدوث أي نوع من أنواع المضاعفات، أثناء إجراء العملية.
  5. التوقف عن تناول العقاقير الطبية التي تسبب سيولة في الدم، لمدة أسبوع على الأقل قبل عملية شفط الدهون.

كما أن اختيار الطبيب ذو الكفاءة والخبرة العالية، بالإضافة إلى اختيار المركز الطبي التجميلي الحاصل على الشهادات العالمية، وتصريح وزارة الصحة التركية، يعتبر من أهم العوامل التي تؤثر على نتائج العملية ونجاحها، لذا يجب الحرص على اختيارهم بدقة عالية، ولا تخجل في طلب الاطلاع على الشهادات وسجل العمليات الناجحة السابقة.

مراحل إجراء عملية شفط الدهون في تركيا

تتم عملية شفط الدهون في تركيا من خلال خطوات بسيطة، وإليكم المراحل بالتفصيل:

  1. يتم إجراء الفحوصات وتحاليل الدم اللازمة للمريض، وذلك من قبل المركز الطبي التجميلي، للتأكد من حالته الصحية.
  2. يقوم الطبيب بفحص المريض فحصاً شاملاً، ويتم تخطيط المناطق المراد شفط الدهون منها، سواءً كانت منطقة البطن، أو الأرداف، أو الذراعين، أو الثدي.
  3. ثم تأتي مرحلة التخدير، حيث يتم وضع تخدير عام، حتى لا يشعر المريض بأي ألم.
  4. يقوم الطبيب بحقن كمية من السوائل والمحلول الملحي في المناطق المراد إزالة الدهون منها، وذلك لسهولة التعرف على الدهون المراد التخلص منها، وتسهيل عملية تفتيت الدهون.
  5. ثم يتم تفتيت الدهون، وتحويلها من الحالة الصلبة إلى السائلة، ليسهل شفطها، وذلك اعتماداً على أحد التقنيات المستخدمة في عملية شفط الدهون في تركيا، سواءً كانت تقنية الفيزر، أو الليزر أو غيرهما.
  6. في النهاية، يتم وضع الضمادات أو المشدات الضاغطة، على المنطقة التي تم شفط الدهون منها، حتى تعمل على شد المنطقة.

تستغرق عملية شفط الدهون في تركيا فترة تتراوح ما بين ساعة إلى ثلاث ساعات، وذلك على حسب حالة المريض، وكم الدهون التي يعاني منها، بالإضافة إلى المنطقة المستهدفة لشفط الدهون.

يلاحظ الشخص نتائج عملية شفط الدهون مع مرور الوقت، وتتضح النتائج النهائية، خلال فترة تتراوح ما بين 3 إلى 4 شهور.

إقرأ المزيد: ما هو حزام شد البطن وفوائده

فوئد ومخاطر عملية شفط الدهون في تركيا

إجراء عملية شفط الدهون في تركيا، تأتي بالعديد من الفوائد على الشخص، الذي يعاني من الوزن الزائد والدهون المتكتلة، ومن هذه الفوائد:

1.التخلص من الدهون المتشكلة في مناطق مختلفة في الجسم، والتي يصعب التخلص منها بالحميات الغذائية، أو ممارسة الرياضة.

  1. يستطيع المريض ممارسة الحياة الطبيعية بعد العملية مباشرة، حيث أن وجود فترة نقاهة طويلة تعتبر من أكثر المخاوف، التي يتجنبها المقبل على أي عملية تجميلية، إلا أن عملية شفط الدهون لا تحتاج لفترة نقاهة طويلة.
  2. ناهيك عن الشعور بالثقة التي تحصل عليها، نظراً للحصول على الوزن المثالي، والجسم الممشوق، والمتناسق.

هناك بعض المضاعفات والأعراض الجانبية البسيطة، التي تنشأ بعد إجراء عملية شفط الدهون في تركيا، فهي تعتبر مضاعفات طبيعية لا بد من حدوثها، ولكن يجب أن تكون على دراية كاملة بها، وإليكم الأعراض الجانبية بالتفصيل:

  1. مضاعفات التخدير؛ مثل؛ الخدر في المناطق التي تم إزالة الدهون منها.
  2. احتمالية حدوث حساسية، وذلك على حسب المريض، ونوعية بشرته، وفي حال حدوث حساسية، يمكن التخلص منها بتناول مضادات الحساسية اللازمة، والتي يمليها الطبيب.
  3. تغير في إحساس الجلد، حيث ينعدم الإحساس قليلاً، وربما يعود بعد فترة من الوقت تتراوح ما بين شهر إلى شهرين.
  4. احتمالية حدوث عدوى بكتيرية، نتيجة عدم التعقيم الكافي للأدوات المستخدمة في العملية، ويمكن التخلص منها بتناول المضادات الحيوية اللازمة التي يمليها الطبيب.

نصائح بعد عملية شفط الدهون في تركيا

لضمان نجاح عملية شفط الدهون في تركيا، يجب على المريض اتباع بعض التعليمات اللازمة، التي يمليها الطبيب، بعد إجراء العملية، وإليكم التعليمات بالتفصيل:

  1. الحرص على ارتداء المشدات الضاغطة، بعد العملية، ولمدة تتراوح من شهر إلى شهرين على الأقل، حيث أنها تمنع تورم المناطق التي تم إزالة الدهون منها.
  2. لكي يتم التئام الجروح بسرعة، يجب الالتزام بالراحة الجسدية، وعدم القيام بأي مجهود على الإطلاق، لمدة ثلاث أسابيع على الأقل.
  3. الاستمرار في الامتناع عن التدخين، لمدة 5 أسابيع بعد عملية شفط الدهون في تركيا.
  4. الحرص على تناول الغذاء الصحي والمتوازن، وتناول الفيتامينات والبروتينات والمكملات الغذائية.
  5. الابتعاد قدر الإمكان عن حمل الأشياء الثقيلة، لمدة تتراوح من شهر إلى شهرين، فإن أي مجهود حتى وإن كان صغير، من شأنه أن يؤخر عملية التئام الجروح، ويعرض العملية لخطر الفشل.
  6. حتى لا تصاب بالعدوى البكتيرية، يجب الحرص على الالتزام بتناول العقاقير الطبية اللازمة، التي يمليها الطبيب.
  7. عدم استخدام الكريمات والمراهم، حتى وإن كانت طبية، بدون استشارة الطبيب المعالج.
  8. تجنب الحكة قدر الإمكان في المناطق التي تم إزالة الدهون منها.
  9. عدم التعرض إلى أشعة الشمس الشديدة، أو الحرارة المرتفعة، لمدة أسبوع على الأقل، لتجنب تعرض الجرح إلى الالتهاب.

10.ينصح بممارسة الرياضة بانتظام، بعد أسبوعين تقريباً من عملية شفط الدهون في تركيا، وذلك لمداومة الحفاظ على القوام المتناسق.

إقرأ المزيد: حقن الدهون الذاتية الفائدة والاضرار والتكلفة

تكلفة عملية شفط الدهون في تركيا

بالنظر إلى تكلفة عملية شفط الدهون في تركيا، فإنها تتراوح ما بين 2000 دولار أمريكي إلى 3000 دولار أمريكي، وهذا التفاوت في التكلفة، يعود إلى عدة عوامل؛ منها:

  1. عدد المناطق المراد إزالة الدهون منها، سواءً كانت البطن، أو الأرداف، أو الذراعين، أو الثدي.
  2. حجم الدهون المتكتلة في المنطقة المراد إزالة الدهون منها.
  3. التقنية المستخدمة في عملية شفط الدهون في تركيا، وتختلف التقنية، تبعاً لحداثة المركز الطبي التجميلي.
  4. أيضاً تختلف التكلفة تبعاً لسمعة وشهرة المركز الطبي التجميلي، وكفاءة الطبيب المعالج.

من المتعارف عليه أن تركيا تقدم تكلفة أقل، لكافة العمليات التجميلية، دون غيرها من البلدان الأخرى، سواءً كانت العربية، أو الأوروبية، أو الأمريكية، كما تشمل التكلفة كافة الخدمات المقدمة، من حيث الضيافة في أفخم الفنادق، والمواصلات الخاصة؛ من المطار للفندق والمشفى، بالإضافة إلى الترجمة الفورية، لأبرز اللغات العالمية، أهمها؛ اللغة العربية والإنجليزية.

Nada Al-Attarعملية شفط الدهون في تركيا 2019

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *