علاج احمرار الوجه بعد التقشير

No comments

علاج احمرار الوجه بعد التقشير، إن تقشير الوجه هو إجراء شائع يُستخدم عادةً من قبل الأشخاص الذين يعانون من مشكلات في بشرة الوجه كالخطوط الرفيعة تحت العينين وحب الشباب والتجاعيد والنمش والحروق الناتجة عن أشعة الشمس. فعلى الرغم من أن تقشير الوجه يحسن مظهر بشرة الوجه وقدرته على إعادة نقاء الوجه ورونقه، إلا أن هناك بعض الآثار الجانبية المرافقة له والتي قد تؤدي إلى احمرار بشرة الوجه وإلحاق الضرر بها. إنّ احمرار الوجه هو أحد أهم تلك الآثار الجانبية والتي غالباً ما تطرأ على الأشخاص أصحاب البشرة الحساسة، الأمر الذي يحث على أهمية معرفة، علاج احمرار الوجه بعد التقشير، الأفضل لكي يتم التعامل معه بشكل صحيح.

أنواع البشرة

إنّ احمرار الوجه يعتمد عادةً على طبيعة الجلد، حيث يوجد هناك بعض الأنواع التي تكون أكثر حساسية من بعض الأنواع الأخرى، لذلك يقوم الأطباء بإختيار طريقة تقشير الوجه التي تتناسب مع نوعية الجلد وطبيعته لتجنب حدوث أي آثار جانبية قد تضر بالجلد. بشكل عام يوجد هناك أربعة أنواع من الجلد، جلد عادي وجلد دهني وجلد مختلط وجلد حساس.

اقرأ المزيد: تجميل الوجه المخاطر والمميزات والانواع

  • البشرة الطبيعية: إنّ البشرة الطبيعية تمتاز بعنصر التوازن، فهي غير دهنية وغير جافة في نفس الوقت، وتكون تقريباً خاليةً من أي عيوب، لذلك فهي أقل عرضةً للحساسية المفرطة التي قد تنتج عن أي سبب داخلي كان أم خارجي، ومن ضمنها تقشير الوجه.
  • البشرة الجافة: تتصف البشرة الجافة عادةً بالخشونة، وظهور احمرار وندب على سطحها، مع عدم وضوح مسامات الجلد أيضاً. إضافة إلى أنّ طبيعة البشرة الجافة تجعله قابلاً للتعرض للإلتهابات والإصابة بالحكة. وتعد أحد أهم أسباب جفاف البشرة هو انخفاض معدل الإفرازات الدهنية الناتجة عن اضطرابات تصيب الغدد الدهنية.
  • البشرة الدهنية: عادةً ما يعاني أصحاب البشرة الدهنية من توسع في مسامات الجلد وسماكة في البشرة مع ظهور حبوب ذات رؤوس سوداء وبثور على سطح الجلد. والسبب وراء طبيعة البشرة الدهنية هي الزيادة في معدل الإفرازات الدهنية الناتجة عن مشكلات في الغدد الدهنية الموجودة في الجسم والتي تصبح أعلى من المعدلات الطبيعية.
  • البشرة المختلطة: يعاني أصحاب هذه البشرة من تنوع في طبيعة الجلد لديهم حيث يكون الجلد دهنياً في بعض المناطق وجافاً في بعض المناطق، وطبيعياً في مناطق أخرى في نفس الوقت. عادةً ما يترافق هذا النوع من البشرة مع توسع في المسامات وحبوب ذات رؤوس سوداء.
  • البشرة الحساسة: البشرة الحساسة هي نوع من الجلد الذي يتأثر بشكل فوري جراء استخدام مننتجات العناية بالجلد أو المنظفات أو حتى بسبب تأثيرات الطقس المختلفة. ومن أشهر أعراضه الاحمرار والحكة والشعور بالحرقة.

اقرأ المزيد: وصفات العناية بالبشرة الدهنية في المنزل

طرق تقشير الوجه

هناك الكثير من الأشخاص يعتمدون على تقشير بشرتهم مرة في الأسبوع، من خلال بعض الأقنعة المقشرة المعتادة، لكن هناك أنواع من التقشير لا تتم في المنزل بل تحتاج إلى مختص للقيام بها سواء من قبل مختص في التجميل أو من قبل طبيب. وكما أشرنا سابقاً، يقوم عادةً المختص باختيار طرق تقشير الوجه الأكثر ملائمةً لطبيعة بشرة المريض، وذلك لكي يتمكن من منع حدوث أي آثار جانبية كاحمرار الوجه التي قد تصيب الجلد. بشكل عام يوجد هناك أربعة طرق لتقشير الوجه والتي تختلف باختلاف طبيعة بشرة المريض:

  • التقشير الكيميائي: هو إجراء غير جراحي يقوم على تحسين مظهر الوجه، من خلال التقليل من الخطوط الرفيعة حول العينين وإزالة التجاعيد والنمش والبقع الناتجة عن التقدم في العمر ومعالجة حب الشباب. يستخدم التقشير الكيميائي محلول كيميائي لإزالة الطبقات السطحية من الجلد. عادةً، ما يتناسب هذا النوع من التقشير مع الأشخاص أصحاب البشرة الفاتحة الطبيعية، الذين يملكون عيون زرقاء أو خضراء، وشعر أشقر أو أحمر طبيعياً، بينما يجب على الأشخاص من ذوي البشرة السمراء، السوداء، السميكة، والدهنية تجنبها لعدم تناسبها مع طبيعة بشرتهم.
  • التقشير باستخدام الليزر: هو إجراء غير جراحي يستخدم الليزر لمعالجة الشوائب والندب والتجاعيد من خلال إزالة طبقات الجلد السطحية بشكل دقيق. كما في طريقة التقشير الكيميائي، إنّ الأشخاص الذين يملكون بشرة ذو طبيعة دهنية لا يمكنهم استخدام تقشير الليزر، وذلك لأنها لا تناسب طبيعة بشرتهم، وقد تسبب ضرراً كبيراً لجلد.
  • التقشير السطحي ((Microdermabrasion: يستخدم التقشير السطحي بلورات تقشير دقيقة ليقوم بمعالجة الجلد الباهت والبقع البنية وتلك التي تظهر مع التقدم في السن. لكن مع ذلك، يعتبر هذا النوع من التقشير غير فعال لإزالة الندب والتجاعيد وحب الشباب ذو الجذور العميقة. على خلاف التقشير الكيميائي والليزر، إنّ التقشير السطحي ملائم لجميع أنواع الجلد، حيث لا يؤدي إلى أي احمرار في الوجه.
  • تقشير الوجه طبيعياً: يستخدم التقشير الطبيعي عادةً لتنظيف وتنعيم أنسجة بشرة الوجه. إن التقشير الطبيعي يمكن أن يكون على شكل منتجات تجارية أو يمكن القيام به في المنزل، كالعسل ورقائق الخيار التي تعتبر مفيدة جدآ لتنعيم الوجه وتنظيف مسامات الجلد في الوجه. إنّ التقشير الطبيعي يناسب مختلف أنواع الجلد، وتعتبر الكمامات ذات الطبيعة الطينية ملائمةً فقط للبشرة الزيتية، بينما تُستخدم الكمامات التي تأخذ شكل الكريمات من قبل الأشخاص ذو البشرة الجافة.

اقرأ المزيد: طرق تقشير الوجه في المنزل لا تفوتك

درجات احمرار الوجه بعد التقشير، وعلاج احمرار الوجه بعد التقشير.

بعد القيام بتقشير الوجه، قد تظهر هناك بعض الآثار الجانبية كاحمرار الوجه والتي قد تستمر لفترة زمنية محددة ومن ثم تتلاشى بعد ذلك، لكن أيضاً، يوجد هناك بعض أنواع البشرة الأخرى التي تتصف بحساسيتها المفرطة، ففي حال إصابتها بالاحمرار فقد يستمر ذلك لفترة طويلة أو قد يبقى على الجلد بشكل دائم، عندها يصبح من الضروري اللجوء بشكل جدي إلى، علاج احمرار الوجه بعد التقشير، من أجل معالجته. لذلك، لابد من تصنيف درجات احمرار الوجه بعد التقشير وتشخيصها بشكل يسهل كيفية التعامل معها فيما إذا كانت تحتاج إلى علاج أم لا:

  1. الاحمرار العادي للوجه: إنّ هذا النوع من الاحمرار ليس خطراً كأنواع الاحمرار الأخرى، فالجلد يصبح أحمر اللون لفترة مؤقتة وقصيرة، ومن ثم يتعافى خلال فترة أقصاها 24 أو 48 ساعة، لذلك فإنّ الاحمرار العادي للوجه لا يحتاج إلى أي إجراء جراحي أو أي نوع من العلاجات الأخرى. يصاب به عادةّ الأشخاص الذين يقومون بالتقشير السطحي للوجه (Microdermabrasion)، حيث يستمر الاحمرار لفترة قصيرة لا تتجاوز 48 ساعة، ليتعافى ويعود لرونقه من جديد.
  2. الاحمرار المؤقت للوجه: إنّ أحد أهم الأسباب التي تؤدي إلى الاحمرار المؤقت للوجه هو التقشير الكيميائي، حيث يؤدي إلى تغير في لون الجلد، مسبباً احمرارا في الوجه. يعتبر كل من تقشير الفينول وتقشير TCA من أشهر أنواع التقشير الكميائي، حيث يسببان عادةً احمرار مؤقت في الوجه على الرغم من اختلاف الفترة الزمنية للاحمرار لكل منهما، فتقشير الفينول عادةً يتلاشى بعد فترة زمنية تتفاوت بين ثلاثة إلى ستة أسابيع، بينما في حالة تقشير TCA، فقد يستمر الاحمرار المرافق لهذا النوع من التقشير لعدة أسابيع.
  3. الاحمرار الدائم للوجه: في بعض الحالات التي تكون فيها حساسية الجلد شديدة، يصبح تقشير الوجه عندها مؤثراً على الجلد، مسبباً احمراراً فاتحاً أو داكناً في الجلد مدى الحياة. فمثلاً التقشير الكيميائي في بعض الأحيان يؤدي إلى احمرار دائم في الوجه حيث لا يمكن إزالته إلا من خلال القيام بإجراء الليزر أو أي، علاج احمرار الوجه بعد التقشير، أخر كتلك التي تعتمد على أشعة ضوئية مكثفة لإزالة الاحمرار. عادةً، قبل إجراء الليزر يقوم الطبيب بمراجعة تاريخ حالة المريض الطبية للتأكد من أن المريض مؤهل بشكل تام للقيام بذلك الإجراء.

اقرأ المزيد: شد الوجه اسباب الترهل وطريقة العلاج في اسبوع

إذا وجدت في هذا المقال ما يغني معلوماتك ويجيب عن تساؤلاتك فيما يخص علاج احمرار الوجه بعد التقشير، فشارك في نشر هذه المعلومات لمن يشاركك الاهتمام

TurkeyanaClinicعلاج احمرار الوجه بعد التقشير

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *