شفط الدهون بدون جراحة التقنيات والتكلفة والمزيد

نرغب جميعنا في جسم رشيق، وقوام ممشوق، خالٍ من الدهون والشحوم المتراكمة في المناطق المختلفة من الجسم، للحصول على المظهر المثالي الجذاب، الذي أصبح من الصعب الحصول عليه في يومنا هذا، خاصة في ظل الوجبات السريعة، التي تحتوي على سعرات حرارية عالية، والروتين اليومي، الخالي من الحركة، الأمر الذي أدى إلى تشكل وتكون الدهون في مناطق معينة من الجسم، سواءً كانت في البطن أو الأفخاذ والأرداف.

فتجعلنا نشعر بالإحراج وسط المجتمع، فنجد أنفسنا مضطرين للحميات الغذائية القاسية، أو التمارين الرياضية، التي تجعلنا نفقد الكثير من الوزن، دون التخلص من المناطق التي تتجمع فيها الشحوم، حيث تأخذ الكثير من الوقت والجهد، دون أي فائدة، فهذه الدهون المتكتلة ليس لها علاج سوى إجراء عملية شفط الدهون، حتى نحصل على الجسم والقوام المرغوب.

اقرا ايضا: كيفية تفتيح البشرة 

 

عملية شفط الدهون

عملية الشفط تعتبر عملية تجميلية غير جراحية، تقوم بإزالة الأنسجة الدهنية والشحوم الزائدة، والتي يطلق عليها الدهون المتصلبة التي لا تستجيب للحمية الغذائية أو النشاطات الرياضية، لأنه يصعب التخلص منها، عند اتباع الحميات الغذائية أو التمارين الرياضية، وتتم عملية الدهون في مناطق محددة في الجسم مثل؛ البطن، الفخذين، والأرداف، والذراعين، والخصر، بغرض تحسين المظهر الخارجي للجسم.

ظهرت عمليات الشفط في عشرينات القرن الماضي، حيث توصل الطبيب الجراح الفرنسي شارل دوجارير إلى التخلص من دهون الجسم، باستخدام تقنيات بدائية وجراحات معقدة، ثم تطورت خلال الستينات على يد الجراح ليون فورستر تشيوبرجيان، باستخدام تقنيات أحدث نسبياُ من سابقتها، وتوالت الأبحاث إلى ثمانينات القرن الماضي، حيث أجرى العديد من الجراحين تجارب كثيرة عن جراحة الشفط، ظهر خلالها أسلوب يدعى “إيلوز” على يد الطبيب الجراح جيرار إيلوز عام 1982، حيث اكتشف إيلوز تقنية تقوم بتمرير السوائل في الأنسجة الدهنية باستخدام أنابيب ضيقة، تعمل على شفط الدهون.

اقرا ايضا:طرق علاج التثدي عند الرجال بدون جراحة

ثم توصل أطباء وخبراء التجميل لتقنية الموجات فوق الصوتية لإزالة الدهون، عن طريق تحويلها إلى سوائل باستخدام طاقة الموجات فوق الصوتية، وذلك في التسعينات، الأمر الذي أدى إلى تقليل المخاطر والمضاعفات التي نتجت عن التقنيات السابقة، وعلى غرار تقنية الموجات فوق الصوتية، ظهرت تقنيات أخرى، مثل؛ الليزر والفيزر وحقن السوائل، هذه التقنيات كانت طفرة في عملية الشفط، فأصبحت تتم العملية بسهولة أكثر ومخاطرة أقل. ولم تتوقف التطورات والأبحاث والتجارب حتى يومنا هذا.

اقرا ايضا: كيفية تنحيف الارداف

 

التقنيات المستخدمة في عملية شفط الدهون

هناك العديد من التقنيات التجميلية الحديثة، المستخدمة في عملية الدهون، تتشابه جميعها في كيفية التخلص من الدهون بعد إذابتها تحت الجلد، من خلال شفطها باستخدام cannula متصلة بأنبوبة، تقوم بالشفط للدهون، وهذه التقنيات تم الموافقة عليها من قبل منظمة الغذاء والدواء الأمريكية U.S Food and Drugs Administration، ومنها:

  • شفط الدهون بالليزر SmartLipo: تعتبر تقنية الليزر واحدة من أحدث التقنيات المستخدمة في الشفط، تعتمد على استخدام جهاز يقوم بإصدار أشعة ليزر، لتصل إلى المناطق المرادة تحت الجسم، وتقوم بتفتيت الدهون وتحويلها من الحالة الصلبة إلى الحالة السائلة، فيسهل إزالتها بعد ذلك وشفطها، كما أنها تقوم بتحفيز الكولاجين الذي يقوم بشد الجلد، فلا يسبب ترهل بعد العملية.

وهناك بعض الأثار الجانبية والمضاعفات البسيطة، التي تنتج عن استخدام الليزر، ومنها:

  1. إصابة البشرة ببعض الحروق، بسبب تسليط أشعة الليزر على أماكن تراكم الدهون، مما يؤدي إلى تغير لون الجلد قليلاً.
  2. فقدان الجسم لبعض السوائل المختزنة، مما يؤدي إلى احتمالية حدوث جفاف في الجلد.

اقرا ايضا: عملية شفط الدهون في تركيا

  • الشفط بحقن السوائل: تعتبر التقنية الأكثر شيوعاً، حيث يقوم طبيب التجميل بحقن كمية معينة من السوائل، والمحلول المعقم ضمن النسيج الشحمي، في المناطق التي يجب إزالة الدهون منها، وهذه السوائل تحتوي على مياه مالحة، بالإضافة إلى الليدوكائين lidocaine، وإبينافرين epinephrine، وهرمون الأدرينالين، مهمتها تسهيل عملية إذابة الدهون والشحوم المتواجدة تحت الجلد، ومن ثم يتم شفط السائل مع الدهون.

وهناك عيوب لتقنية حقن السوائل، في حال إذا كان الطبيب ليس لديه الخبرة والمهارة الكافية، في مجال عملية الشفط بحقن السوائل، ومنها:

  1. اختلاف معدل الدهون التي تم إزالتها، مما يسبب انعدام التماثل والتناسق بين أجزاء الجسم.
  2. وجود ندبات في المناطق التي تمت فيها إزالة الدهون.
  3. احتمالية حدوث نزيف.
  4. حدوث اضطراب في معدلات السوائل داخل الجسم، سواءً كانت بتراكم السوائل تحت الجلد، والذي يؤدي إلى تجمع السوائل حول القلب والرئتين، أو نقص السوائل، نتيجة لخروج كمية كبيرة من السوائل أثناء خروج الدهون، مما يؤدي إلى عدم حصول الجسم على القدر الكافي من السوائل، حينها يكون على الطبيب إمداد المريض بالسوائل اللازمة أثناء العملية.
  5. احتمالية حدوث انسداد شحمي؛ حيث أن الدهون يتم تفتيها إلى قطع صغيرة، مما تمنع تدفق الدم.

اقرا ايضا: كيفية تجميل الوجه بالخيوط الذهبية

  •  عبر الموجات فوق الصوتية UAL: يقوم طبيب التجميل باستخدام طاقة الموجات فوق الصوتية Ultrasound، للقيام بتفتيت وتسييل الخلايا الشحمية تحت الجلد، فى المنطقة المراد إذابة الدهون بها، ثم بعد ذلك يتم الشفط.

أحياناً تحدث بعض النتائج العكسية على خلاف المتوقع، مثل:

  1. حدوث خلل في إحساس المريض، وذلك في المناطق التي تم إزالة الدهون منها، ويحدث إما إحساس مفرط، أو تبلد في الإحساس.
  2. حدوث تلف في الأعصاب، والأوعية الدموية، والعضلات.
  3. ظهور السيلوليت، في المناطق التي تم إزالة الدهون منها، في هذه الحالة يتوجب القيام بعملية شد البطن إلى جانب عملية الدهون.
  4. من الممكن أن تحدث عدوى، نتيجة لعدم تعقيم الأدوات التي يستخدمها الطبيب.

اقرا ايضا: افضل علاج للتثدي عند الرجال

  • الفيزر: تعتبر عملية الفيزر عملية غير جراحية وآمنة تماماً، حيث تعتمد تقنية الفيزر على استخدام التكنولوجيا الصوتية، وهي تقنية مشابهة لطريقة الأمواج فوق الصوتية الآمنة UAL، من أجل تفتيت شحوم الجسم، وتقوم بالتخلص من الترهلات، وشد المناطق التي تمت إزالة الدهون منها. ي

يوجد بعض المضاعفات البسيطة جداً، الناتجة عن عملية الفيزر، ومنها:

  1. مضاعفات ناتجة عن التخدير، مثل؛ الحساسية، وسرعان ما تزول عند تناول مضادات الحساسية اللازمة.
  2. تغير في إحساس الجلد، حيث ينعدم الإحساس قليلاً، ولكن يعود الإحساس مرة أخرى بعد فترة تتراوح ما بين شهر إلى شهرين.

اقرا ايضا: كيفية نحت الجسم

 

مميزات عملية شفط الدهون

  1. يمكن للمريض الخروج من المشفى في نفس يوم إجراء العملية، إلا أنه من الممكن المكوث في المشفى لمدة يوم واحد، في الحالات التي تستلزم بعض الوقت لمتابعة حالة المريض.
  2. لا تسبب أي ألم، كما أنها تقلل من فرص فقدان الدم مقارنة بالطرق التقليدية الأخرى.
  3. فترة النقاهة قصيرة، ويمكن للمريض العودة لممارسة الحياة الطبيعية بسرعة.
  4. تحسن في ترهلات الجلد، حيث يتمكن المريض من البدء في ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة، بعد أسبوعين من إجراء العملية.
  5. تستغرق عملية الدهون فترة تتراوح من ساعة إلى ثلاث ساعات، تختلف تبعاً لحالة المريض، وحجم الشحوم والمناطق المراد إزالة الدهون منها.
  6. تتضح النتيجة النهائية في خلال فترة تتراوح ما بين 3 إلى 4 شهور من إجراء العملية، ومن الممكن أن يلاحظ المريض النتيجة بعد الانتهاء من إجراء العملية مباشرة.

اقرا ايضا: كيف تحصل على بطن متناسق في اسبوع

 

استعدادات قبل إجراء العملية

  1. الحرص على اختيار الطبيب ذو الكفاءة العالية، وأن تكون لديه الخبرة في التعامل مع جميع الحالات، وأن تكون له دراسات وأبحاث في هذا المجال، وأجرى العديد من العمليات الناجحة.
  2. يناقش الطبيب مع المريض كافة تفاصيل ومراحل العملية، والشكل النهائي الذي سيصبح عليه، ويطلع على قائمة الأدوية التي يتناولها المريض.
  3. يقوم المركز الطبي بإجراء بعض التحاليل والفحوصات الطبية للمريض، للتعرف على معدلات السكر والضغط، وأمراض الدم الأخرى إن وجدت.

لا تصلح عملية الشفط للدهون لمن يعانون من أمراض معينة مثل؛ القلب والأوعية الدموية، أو أمراض الرئتين.

  1. الامتناع عن شرب الكحوليات، لأنها تعتبر من مميعات الدم، وتسبب حالات نزيف أثناء العملية، كما أنها تؤخر عملية تخثر الدم.
  2. يجب على المريض الامتناع نهائياً عن التدخين، لأنه يقلل من نسبة الأوكسجين في الدم.
  3. التوقف عن تناول العقاقير الطبية التي تسبب سيولة في الدم، مثل؛ الأسبرين، وذلك لمدة أسبوع على الأقل قبل إجراء العملية.
  4. الامتناع عن تناول أي نوع من أنواع الكافيين، حتى لا يؤثر في عملية التخدير، فالشخص الذي يتناول الكافيين يصعب تخديره، لذا يجب الامتناع عن المنبهات مثل؛ القهوة العربية، وذلك لمدة أسبوع قبل العملية.
  5. الحرص على تناول طعام صحي متوازن، واتباع حمية غذائية معينة، لمدة أسبوع قبل العملية، لتجنب أي مضاعفات تحدث أثناء العملية.
  6. الحرص على ممارسة بعض التمارين الرياضة البسيطة قبل العملية بأسبوع، حتى تكون البشرة قوية ومرنة.

اقرا ايضا: حكم زراعة الشعر

 

مراحل إجراء العملية

يقوم الطبيب بفحص المريض، ثم يقوم بتخطيط المناطق المراد شفط الدهون منها.

ثم مرحلة التخدير ويكون تخدير عام، حتى لا يشعر المريض بأي ألم.

يقوم الطبيب بحقن محلول ملحي للمريض المقبل على العملية يقوم المحلول الملحي بالعديد من الوظائف في الجسم، منها؛ التقليل من احتمالية حدوث التهابات، وسهولة التعرف على الدهون المراد التخلص منها.

ثم تأتي مرحلة تفتيت الدهون؛ فيقوم الطبيب بإذابة الدهون تحت الجلد، وذلك باستخدام أحد التقنيات المستخدمة في تفتيت الدهون، حيث يتم تحولها إلى الحالة السائلة حتى يسهل شفطها.

يقوم الطبيب بفتح شق جراحي بسيط للغاية، ليسمح بإدخال cannula متصلة بأنبوبة، والتي تقوم بالشفط للدهون.

ثم المرحلة الأخيرة هي وضع الضمادات أو المشدات الضاغطة، حتى تعمل على التئام الجرح سريعاً، وشد المنطقة التي تمت إزالة الدهون منها.

اقرا ايضا: ما هو الميزوثيرابي وفوائدة للشعر

 

نصائح بعد عملية الشفط وفترة النقاهة

يمكن للمريض العودة تدريجياً لممارسة حياته الطبيعية، والنشاطات في خلال أسبوعين، وتختلف هذه المدة تبعاً لحالة المريض، حيث يجب اتباع التعليمات اللازمة التي يمليها الطبيب. ومن هذه التعليمات:

  1. الالتزام بالراحة الجسدية لمدة ثلاث أسابيع، حتى تلتئم الجروح بسهولة.
  2. يجب على المريض ارتداء المشدات الضاغطة، لمدة تتراوح من شهر إلى شهرين على الأقل، لأنها تساعد على التحكم في تورم المناطق التي تم إزالة الدهون منها، حيث تقوم بشد هذه المناطق.
  3. الاستمرار في الإقلاع عن التدخين، لمدة لا تقل عن 4 أو 5 أسابيع.
  4. تناول الغذاء الصحي والمتوازن، الذي يحتوي على الفيتامينات والبروتينات.
  5. الالتزام بتناول العقاقير الطبية اللازمة، والمضادات الحيوية، التي يصفها الطبيب، لتجنب حدوث عدوى.
  6. تجنب الحكة، وعدم استخدام الكريمات أو المراهم الطبية المهدئة، إلا باستشارة الطبيب.
  7. عدم التعرض لأشعة الشمس الشديدة، والحرارة المرتفعة، حتى لا يتعرض الجرح للالتهاب، وذلك في فترة أسبوعي النقاهة.
  8. عدم حمل أشياء ثقيلة، أو القيام بمجهود كبير، من شأنه أن يؤخر عملية التئام الجرح، وذلك لفترة تتراوح ما بين شهر إلى شهرين.
  9. ممارسة الرياضة بانتظام، بعد حوالي أسبوعين من إجراء العملية. وذلك للمحافظة على القوام الجديد بعد العملية.

اقرا ايضا: ما هو الصلع وما هي اسبابه واضراره

 

تكلفة شفط الدهون

تعتبر التكلفة منخفضة نسبياً في تركيا، مقارنة بتكلفتها في الدول الأخرى. ولكن هناك فروقات واضحة في التكلفة، تبعاً لعدة عوامل معينة، منها؛ عدد المناطق التي يتم إزالة الدهون منها، وحجم الدهون المتراكمة، ونوع المناطق التي سيتم إزالة الدهون منها، سواءً كانت حساسة أو عادية، ووفقاً لحالة المريض الصحية، وأيضا تبعاً للتقنية المستخدمة في العملية حيث تتراوح الفروقات في التكلفة ما بين 2000 إلى 3000 دولار أمريكي.

 

 

إذا وجدت في هذا المقال الإجابات على جميع أسئلتك والاهتمامات ، فشارك هذه المقالة مع أصدقائك ، وأخبرهم بذلك.

Mahmoud Monemشفط الدهون بدون جراحة التقنيات والتكلفة والمزيد