ست حقائق مهمة عن الثديين يجب أن تتعرفي عليها

2 تعليقان

مع كل ما ترينه اليوم سيدتي سواء على وسائل التواصل الاجتماعي أو شبكة الانترنت بشكل عام لابد من أن الهواجس المتعلقة بجسدك وصحته باتت عديدة، فربما تريدين لشكلك أو جسمك أن يكون بقوام معين أو يمكن أن يزداد فضولك في كل ما يتعلق به.

ولعل الثديين أكثر جزء يشغل تفكير العديد أو حتى جميع النساء فهما يمثلان أنوثة المرأة، وكل ما يتعلق بهما سواء من الناحية الجمالية أو الصحية، فكلاهما مهمان. لذلك سيدتي إليكِ أهم الحقائق التي قد تجهلينها عن ثدييك.

إقرأ المزيد: تجميل الثدي بدون جراحة

ست حقائق ومعلومات مهمة قد تجهلينها عن ثدييكِ

الحقائق والمعلومات حول ثديي المرأة تكثر، والحديث عنها يطول وقد توجد بعض الأمور التي تهمكِ أكثر من غيرها بالتأكيد، إلا أننا سنحاول الإجابة عن أكثر التساؤلات شيوعاَ لدى النساء بتناول الحقائق التالية:

  1. الثديين ليسا مجرد نسيج شحمي وعضلي بل غدتين وظيفيتين

قد تكون هذه المعلومة معروفة لدى البعض إلا أن الكثيرين يجهلونها حيث يتبادر للعديد من النساء أو حتى الرجال أن الثديين ليسا إلا نسيج شحمي أو عضلي، إلا أنهما غدتين وظيفيتين منفصلتين تماماَ فكل ثدي يتكون من غدة تتكون من عدة فصوص وأنابيب محاطة بنسيج شحمي غني بالأوعية والدموية والغدد اللمفية، هذه الغدة تصبح وظيفية عند حدوث الحمل حيث تفرز مادة اللبأ (colostrum) في البداية وبعد الولادة بعدة أيام يتم إفراز الحليب.

  1. للثديين أكثر من 7 أشكال تعتبر جميعها طبيعية لكن الثديين المتناظريين ليسا إحداها

قد يكون شكل الثديين المتناظر والمشدود هو المفضل من الناحية الجمالية لدى النساء لكنه ليس الشكل الوحيد ولا حتى الطبيعي للأثداء

فالثديين ممكن أن يكونا متباعدين أو قد تكون الحلمة بارزة للخارج (وحشية) بشكل كبير وواضح، ممكن أن يكونا مشدودين أو حتى مترهلين.

قد تلاحظين أيضاَ أن أحد ثدييك مختلف عن الآخر سواء من ناحية الشكل أو الحجم، ولكن لا تقلقي فهذا هو الشكل الطبيعي لهما أي أن هذه الحالة موجودة لدى جميع النساء فالثديين ليسا عضواً واحداً يتألف من قسمين متناظرين بل هما عضوين منفصلين شكلياً ووظيفياً.

  1. يمكن زيادة حجم الثديين بشكل طبيعي دون الحاجة للتجميل:

تكبير الثديين بالطرق الطبيعية ليست خرافة لكن لابد من أن تكون التوقعات عند اللجوء لهذه الطرق واقعية فلا يمكن للطرق غير الجراحية أو الطبيعية أن تعطي نتائج تجميلية وتغيرات كبيرة فيما يخص شكل أو حتى حجم الثديين

لكن يمكن زيادة حجمهما بنسبة صغيرة اذا كان هذا كل ما تحتاجينه، حيث يعرف أن بعض الأطعمة والأعشاب تساعد على ذلك مثل الحلبة وحليب الصويا وبذور الشمر، لكن من المهم أن نأخذ بعين الاعتبار موضوع زيادة الوزن بشكل عام عند استهلاك أي من هذه المنتجات بشكل مفرط.

التدليك بشكل منتظم وخاصة عند الاستحمام بالماء الدافئ وممارسة بعض التمارين الرياضية الخاصة بعضلات الصدر يمكن أن تساهم ليس فقط في زيادة حجم الثديين بل بتحسين قوامهما أيضاً.

إقرأ المزيد: مخاطر البدانة على صحة الإنسان

  1. التقدم بالعمر ليس السبب الوحيد لترهل الثديين

كما نعلم أن شكل الثديين المشدود يتغير مع التقدم بالعمر وخاصة بعد حدوث الحمل والولادة، إلا أن مشكلة ترهل الثديين يمكن أن تظهر في عمر مبكر وذلك بسبب نمط الحياة الخاطئ والمضر بالصحة بشكل عام، مثل:

  • التدخين الذي يعتبر من أهم مسببات ترهل الثدي لدى النساء في مراحل عمرية مبكرة.
  • قلة شرب المياه وإهمال ممارسة الرياضة.
  • ارتداء حمالة الصدر لفترات طويلة وعلى عكس المفهوم السائد فإن النوم بحمالة الصدر لا يحسن قوام الثدي بل يساهم في زيادة ترهله.

كما توجد أسباب أخرى تؤدي لترهل الثدي مثل فقدان الوزن بشكل كبير ومفاجئ، أو تعرض نسيج الثديين للتضرر المباشر نتيجة لحادث معين أو بعد الخضوع لعمل جراحي.

  1. ارتداء حمالة الصدر ضروري أحياناً وخاصة بالمقاس الصحيح لكن كيف تعرفين مقاساتك الصحيحة

لا تتعلق ضرورة حمالة الصدر بتحسين شكل الثديين وليس لها أي تأثير من هذه الناحية لكنها كذلك عند ممارسة الرياضة وخاصة التمارين التي تتضمن القفز والجري فهذه الحركات تسبب الألم وتلحق الضرر بنسيج الثدي في حال ممارستها بدون ارتداء حمالة صدر وتعتبر حمالة الصدر الرياضية الخيار المنطقي والأفضل في هذه الحالة لكن في حال عدم توافرها فالحمالة العادية يمكن أن تفي بالغرض شرط أن تكون بالمقاس الصحيح، وبشكل عام فإن ارتداء حمالة ذات مقاس خاطئ ليس مزعجاً فقط بل يضر بالثديين ويؤدي لترهلهما.

والطريقة الأفضل لمعرفة المقاس الصحيح الخاص بكِ هو بقياس محيط منطقة الصدر مع الثديين

ولمعرفة الحرف الخاص بحجم الثدي بشكل منفصل قومي بقياس محيط المنطقة أسفل الثديين من ثم قومي بطرحه من مقاس الصدر مع الثديين فإذا كان الرقم الناتج 1 سم أو أقل فالمقاس A، وإذا كان 2 فهو B وعلى هذا النحو كلما زاد سم يكون الحرف التالي هو المقاس الخاص بك.

  1. الوراثة ليست المسبب الوحيد لسرطان الثدي

بالرغم من كون وجود قصة عائلية لسرطان الثدي أي أن أحد نساء أو عدد من نساء العائلة قد عانين منه يعتبر عاملاً منبهاً للمرأة كي تتخذ الاحتياطات اللازمة من الخضوع لتصوير(ماموغرام) دوري وفحص شخصي، إلا أن هذه الإجراءات ليست حصراً على هذه الفئة من النساء لأن العامل الوراثي ليس السبب الوحيد للإصابة بسرطان الثدي لدى النساء، فهناك عوامل أخرى من شأنها أن تؤدي لظهور المرض حتى لو لم تكون هناك حالات في العائلة أي لا يوجد دور للوراثة.

 ومن هذه العوامل:

  • التدخين
  • شرب الكحول
  • التعرض للإشعاعات
  • فرط التعرض لهرمون الاستروجين.

إقرأ المزيد: ما أهمية الفيتامين. C في حياتنا اليومية؟

يمكن استقصاء كتل الثدي بالفحص الشخصي لكن لا داعي للقلق عند ملاحظة أي كتلة أو تحجر في الثدي فقد تكون ناتجة عن أمور أخرى وحتى في حال وجود كتلة يمكن أن تكون من النوع الحميد لذا فإن الكشف الدوري بالخضوع لتصوير (الماموغرام) بعد سن الأربعين هو أفضل طريقة لاستقصاء سرطان الثدي وعلاجه في حال وجوده في مراحل مبكرة.

Nada Al-Attarست حقائق مهمة عن الثديين يجب أن تتعرفي عليها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *