زراعة الشعر الصناعي الفوائد والاضرار

No comments

زراعة الشعر الطبيعي تعد من أهم الطرق التي تهدف إلى نقل البصيلات من المنطقة المانحة التي ينمو الشعر بها إلى المنطقة المراد زراعة الشعر بها ولكن هناك الكثير من الاشخاص لا تنجح معهم عملية زراعة الشعر الطبيعي نظرا لمعاناتهم من الصلع الكامل، الذي قد يكون مؤثرا حتى على المنطقة المانحة.

تعد عمليات زراعة الشعر الصناعي هي الحل الأكثر فاعلية لهؤلاء ومع هذا التطور التكنولوجي الذي نعيشة ووجود هذا الكم من المعلومات على الانترنت متاحة للجميع ما زلنا عرضة للكثير من المعلومات الخاطئة والمضللة التي تسبب الكثير من الاثار الجانبية الغير مرضية وفي بعض الأحيان تسبب امراضا يمكن ان تزيد حالة الصلع سوءا.

زراعة الشعر الصناعي

زراعة الشعر الصناعي هي طريقة تساعد أولئك الذين يعانون من الصلع البالغ الذي طال جميع الرأس حتى المنطقة المانحة وهي المنطقة التي منها يتم اقتطاف الشعر في حالات زراعة الشعر الطبيعي وبالتالي تعد احد اهم العوامل التي تحد ما اذا كانت حالة المريض ملائمة لاجراء عملية زراعة الشعر ام لا وعملية زراعة الشعر الصناعي تعتمد على زرع شعر يتم صنعه من ألياف دقيقة تتميز بملمسها وشكلها المشابه للشعر الطبيعي ففي بداية العملية يقوم المريض بمساعدة الطبيب باختيار اللون ومظهر الشعر، كما يمكن أن يختار ملمس الشعر ما بين مجعد أو ناعم، حيث يتم تحضير الألياف الصناعية لتصبح مماثلة للشعر الطبيعي ثم يتم تخدير المنطقة المراد زرعها باستخدام مخدر موضعي، حتى لا يشعر المريض بأي ألم ويقوم الطبيب بعدها بعملية الزرع عن طريق ثقوب صغيرة يصنعها الطبيب بفروة الرأس، وغالبا ما تشفى خلال أيام من الزرع.

اقرأ أيضا: ما حكم زراعة الشعر وقول الرسول فيه

تاريخ زراعة الشعر الصناعي

منذ القدم يحاول الانسان الوصول الى الشكل المناسب الذي يجعله راضيا عن مظهره امام الجميع فلكل منا أحلامه وأهدافه وعلى مدى العصور عمل العلماء باجتهاد لإيجاد الحلول المناسبة للحصول على نتائج مرضية وحل مشاكل الصلع فذكر في التاريخ قديما انه في العصور الفرعونية القديمه صنع اول شعر مستعار فكانت تلك أولى المحاولات في التاريخ لعلاج الصلع كما قام الفراعنة بصبغ الباروكة وتلوينها أيضا وبعدها قام الملك لويس التاسع عشر بارتداء شعر مستعار حينما أصيب بالصلع المبكر.

بدأت عمليات زراعة الشعر الصناعي في أوائل السبعينات حيث اكتشف العلماء طريقة لصناعة الياف دقيقه مشابهه للشعر من حيث الملمس والشكل وحتى اللون وهو الامر الذي جعل منه ابتكارا علميا كبيرا يعطي لكل مصاب بالصلع بعض الامل في الحصول على مظهر جذاب, ولكن في عام 1983 منع استخدام وتسويق منتجات الالياف الصناعية من قبل إدارة الدواء والغذاء الامريكية نظرا لعدم التوافق الحيوي لتلك الالياف مع الجسم وكثرة الالتهابات والاصابات التي حدثت في الجهاز المناعي بسبب رفض الجسم لتلك الالياف, وهو الامر الذي لا يذكره الكثير من الأطباء لمرضاهم حيث يشكل ذلك خطرا على الصحة النفسية للمريض وبالتالي التأثير على العملية بشكل عام.

اقرأ ايضا: عملية زراعة الشعر بدون جراحة

بدأت شركة ميديكاب الايطالية عام 1996 بابتكار البيوفايبر – BioFiber – والذي أطلق علية فيما بعد مسمى الشعر الصناعي الايطالي والذي تم انتاجة من الياف تتوافق مع الجسم حيويا ولا تسبب المشاكل والالتهابات التي سببتها المنتجات السابقة، وتم الاعتماد بالبيوفايبر مؤخرا من قبل الاتحاد الاوروبي ويتم ترويجه واستخدامه في أوروبا حاليا ولكن بنسبة قليله نظرا لوجود بعض العيوب التي تضطر المريض لإعادة عملية الزراعة فيما بعد بسبب معدل التساقط المرتفع للشعر الصناعي المزروع.

 

مميزات زراعة الشعر الصناعي

  • نتائج سريعة وملموسة حيث يمكن للشخص أن يرى نتائج الزراعة مباشرة بعد الانتهاء مباشرة وهو ما يتمناه الكثيرون حيث يعتقد بأنه كلما تطور المجال الطبي كلما ظهرت نتائج العمليات أسرع وكلما أصبح عامل السرعة هو مقياس للجودة.
  • قلة التكلفة مقارنة بعمليات زراعة الشعر الطبيعي حيث منتج البيوفايبر يتميز بقلة سعرة وأيضا عملية زراعة الشعر الصناعي لا تحتاج لأجهزة الاقتطاف التي تستخدم في عمليات زراعة الشعر الطبيعي.
  • لا تحتاج لوجود منطقة مانحة لاقتطاف البصيلات منها حيث يتم صناعة الشعيرات من الياف صناعية دقيقة للغاية تشبه في مظهرها وتكوينها الشعيرات الطبيعية.
  • لا تترك آثاراً أو ندوباً بعد عملية الزراعة حيث يقوم الطبيب بزراعة الالياف داخل فروة الرأس عن طريق ثقوب دقيقة للغاية.
  • لا تحتاج إلى فترة نقاهة أو تعافي حيث يمكن للشخص ممارسة حياته الطبيعية مباشرة بعد الانتهاء من عملي الزراعة وذلك نظرا لعدم وجود اقتطاف من البداية وهو الامر الذي يجعل المريض يباشر حياته بعد الزراعة بدون الحاجة لعناية ما بعد الزراعة كما هو الامر في زراعة الشعر الطبيعي.

اقرأ ايضا: زراعة الشعر الطبيعي وفوائدة

عيوب ومخاطر زراعة الشعر الصناعي
  • قد يرفض الجسم الشعر المزروع حيث يعطي ردود فعل تحسسية كالشعور بالحكة الشديدة وهو الامر الذي يسبب الالتهابات والاصابات في الجهاز المناعي حيث لم يتم حل تلك المشكلة بالكامل حتى مع ابتكار منتجات البيوفايبر.
  • حدوث تورم موضع الزرع والمناطق المحيطة به، ولكن عادة ما تزول خلال أيام.
  • تكوّن بعض التكيسات أو البثور في موضع الغرس عند جذور الشعر وحدوث تقيحات صديدية أو عدوى في أماكن الزرع نظرا لان الشعرة الصناعية يتم ربطها على شكل عقدة داخل فروة الرأس.
  • قد يحدث نزيف في فروة الرأس ولكنه أمر نادر الحدوث، وإذا حدث فانه يستمر لعدة ساعات بعد العملية ويتوقف تلقائياً.
  • يتساقط الشعر المزروع يومياً لتصل نسبة التساقط نحو 20% سنوياً مما يوجب إعادة عملية الزرع خلال فترات قصيرة.

 

إذا وجدت في هذا المقال الإجابات على جميع أسئلتك والاهتمامات ، فشارك هذه المقالة مع أصدقائك ، وأخبرهم بذلك.

 

Mahmoud Monemزراعة الشعر الصناعي الفوائد والاضرار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *