حقن الدهون الذاتية, الفائدة والاضرار!

يعد الجسم المثالي والقوام الممشوق رغبة الكثيرين، سواءً كانوا رجالاً أم نساءً، والحصول على جسم متوازن خالي من عيوب النحافة الشديدة والسمنة المفرطة، حلم يسعى إليه الجميع، حيث أن القوام المعتدل المتناسق، له جاذبية خاصة، بناءً على ذلك يلجأ بعض الأشخاص إلى إجراء العديد من الطرق والأساليب المختلفة، للتخلص من الدهون المتراكمة في المناطق المختلفة من الجسم، والحصول على هذا القوام الجذاب فظهرت عملية حقن الدهون الذاتية لتوزيع الدهون في الجسم بشكل متوازن.

ارتبطت كلمة الدهون بالسمعة السيئة نظراً لما تسببه للعديد من الأمراض، ولكن في الواقع أن الدهون لها ضرورة كبيرة للجسم، وذلك في تعزيز صحة الجلد والبشرة، وذلك عندما تكون موزعة بطريقة سليمة، حيث أن حقن الدهون يعطي للجسم مظهر أكثر حيوية ونضارة.

اقرا ايضا: عملية شفط الدهون باستخدام التقنيات الاكثر أماناً

حقن الدهون الذاتية

هي عملية تجميلية آمنة تماماً، تؤدي إلى إعادة توزيع الدهون في الجسم، حيث يتم شفط واستخلاص الدهون من مناطق معينة في الجسم وهي التي تحتوي على دهون كثيرة، أو تعاني من السمنة الموضعية، ثم إعادة حقنها في مناطق أخرى تعاني من نقص الدهون، أو النحافة، أو تعاني من التجاعيد والترهل، وسميت بالذاتية، لأنها تستخلص من جسم الشخص مثل البطن، ويعاد حقنها وتوزيعها في مناطق أخرى في جسم الشخص نفسه.

ظهر حقن الدهون منذ مئات العقود، وكان حينها يستخدم لعلاج عيوب وتشوهات الوجه، التي تنتج عن الحوادث، ومع تطور الزمن، توصل الأطباء وخبراء التجميل لاستخدامها في علاج العديد من المشاكل التي يعاني منها الجسم، مثل علاج التجاعيد والترهلات وعلاج النحافة، أو لتحسين العيوب الناتجة عن عمليات التجميل والجراحات السابقة، ويتم حقن الدهون في مناطق كثيرة من الجسم، سواء مناطق تعاني من نقص وفقر في الدهون، او ضمور في نسيج العضلات، ومن هذه المناطق:

  1. منطقة تحت العين: يتم إجراء حقن الدهون الذاتية لعلاج العديد من المشاكل التي تعاني منها منطقة حول العين، أهمها الهالات السوداء والتجاعيد التي تنتج في محيط العين، حيث أن منطقة تحت العين عبارة عن طبقة رقيقة جداً، وتعتبر أكثر طبقة معرضة للمشاكل بسهولة، سواءً كانت من الضغط النفسي والإرهاق، أو كثرة استخدام مستحضرات التجميل الضارة، مما يؤدي إلى ظهور الهالات السوداء والتجاعيد والترهل تحت وحول العين.

اقرا ايضا: عملية شد البطن وكيفية الحصول على بطن متناسق في اقل من اسبوع

  1. الوجه خاصة الخدين: حقن الدهون الذاتية أثبتت كفاءتها في علاج أغلب المشاكل التي يعاني منها الوجه، مثل النحافة والتجاعيد والترهلات، التي تنتج عند التقدم في العمر، حيث أنها تعمل على ملء الخدين بالخلايا الدهنية الذاتية، ومن ثم إعادة رونق الوجه وجماله، فهي تعتبر إجراء غير جراحي، فلا يكون هناك أي علامات أو ندوب في الوجه، وتظهر النتائج طبيعية تماماً.

 

  1. تكبير الصدر: هناك نساء يردن زيادة وتكبير حجم الصدر، بجانب تقليل الدهون من مناطق أخرى في الجسم، حيث أن الدهون الذاتية تعمل على تكبير الثدي، دون الحاجة لإجراء شق جراحي لحقنها، أو حدوث ندبات واضحة، والتي كانت تسببها التقنيات الأخرى السابقة كحقن المواد الصناعية المالئة، أو حشوات السيليكون، وأيضاً حشوات السائل الملحي، اما الدهون الذاتية فيتم حقن الدهون في الثدي، وذلك عن طريق استخلاص الخلايا الدهنية الطبيعية من المرأة نفسها، ليتم حقنها مرة أخرى في الثدي، بعد فصلها عن الدم والسوائل.

اقرا ايضا: كيفية نحت الجسم بدون جراحة

  1. تجميل الأرداف: يقوم الطبيب بحقن الدهون في منطقة الأرداف وذلك لإعادة تشكيلها أو زيادة حجم المنطقة، للحصول على شكل مثالي وقوام ممشوق. فهناك نساء تعاني من نقص في الدهون، أو ترهل في هذه المنطقة، ويحتجن إلى طريقة طبيعية لزيادة حجمها.

 

مراحل حقن الدهون الذاتية

يعاني بعض الأشخاص من تراكم الدهون في مناطق معينة في الجسم، بجانب معانتهم من فقر الدهون في مناطق أخرى.

يقوم الطبيب بفحص المريض فحصاً شاملاً للجسم بالكامل، والتعرف على مناطق ذات الكثافة الدهنية، وأيضاً المناطق المراد حقن الدهون بها، والتي تعاني من النحافة أو التجاعيد.

اقرا ايضا: عملية شد البطن في تركيا, التكلفة والمميزات والعيوب

ثم يقوم بتحديد المنطقة التي يتم منها شفط الدهون، أي المنطقة المانحة، ويناقش ذلك مع المريض حسب رغبته في ذلك، سواءً كانت البطن، أو الفخذين، أو الظهر.

يقوم المركز الطبي بعمل التحاليل اللازمة للمريض، التي تتضمن تحاليل الدم، لمعرفة معدلات الضغط والسكر في الدم، ومشاكل الدم الأخرى إن وجدت فهناك أشخاص يعانون من أمراض معنية، لا يمكنهم إجراء حقن الدهون، مثل ضمور في الدهون أو الإصابة بمرض نقص المناعة المكتسبة، أي الإيدز.

اقرا ايضا: التقشير الكيميائي وفوائدة لوجة اكثر نضارة وبدون جراحة 

يتم تخدير المريض، ومن ثم يقوم الطبيب بشفط الدهون من المناطق التي تم تحديدها، مثل البطن أو الأفخاذ غالباً، وذلك باستخدام أحدث التقنيات في شفط الدهون، مثل الفيزر VASER، أو الميكرو ليبو Micro Lipo، ثم يقوم الطبيب بتنقية الدهون المستخلصة، وفصلها بواسطة جهاز خاص، يعمل على طرد الدم والسوائل، وفصلهما عن الدهون، للحصول على دهون نقية صالحة لإعادة حقنها مرة أخرى.

يقوم طاقم المساعدين بوضع الدهون في إبر دقيقة للغاية، ليتم حقنها في المناطق المراد حقن الدهون فيها، ثم يقوم الطبيب بحقن الدهون في المنطقة المراد حقن الدهون بها تدريجياً، حتى يحصل على الكمية المطلوب حقنها، وتستغرق العملية فترة تتراوح ما بين 45 دقيقة إلى 90 دقيقة، فهي عملية سهلة وبسيطة للغاية.

اقرا ايضا: الخيوط الذهبية لتجميل الوجه والخدود

أحياناً يتم إضافة البلازما الغنية بالصفائح الدموية إلى الدهون التي يتم حقنها، وذلك لأنها تساعد على إطالة بقاء الخلايا الدهنية في الجسم، بالإضافة إلى أنها تعطي نضارة للبشرة.

يمكن للمريض ممارسة حياته الطبيعية في خلال ثلاث أيام بعد إجراء عملية حقن الدهون. ولكن مع اتباع التعليمات والارشادات اللازمة التي يمليها الطبيب. مثل تجنب لمس المنطقة التي تم الحقن بها، لمدة ستة ساعات بعد إجراء العملية، وتجنب التعرض المباشر لأشعة الشمس، لمدة ثلاث أيام على الأقل. نتائج عملية حقن الدهون هي نتائج دائمة، بسبب استخدام الخلايا الدهنية الطبيعية، بدلاً من الحشوات الصناعية المالئة.

حقن-الدهون-الذاتية

مخاطر وأضرار حقن الدهون الذاتية

هناك بعض المخاطر والأضرار والأثار الجانبية البسيطة، الناتجة عن عملية حقن الدهون، والتي سرعان ما تزول بتناول المسكنات والمضادات الحيوية اللازمة التي يمليها الطبيب، ومن هذه المخاطر:

  1. احمرار في المناطق التي تم حقن الدهون فيها، غالباً ما يزول بعد يومين من إجراء العملية.
  2. ظهور كدمات وتورم بسيط ناتج عن الحقن، ويظل لمدة 7 أيام تقريباً بعد إجراء العملية. ويمكن التخلص منه بتناول مضادات الكدمات والتورم التي يمليها الطبيب.
  3. نادراً ما يحدث عدوى، نتيجة لعدم تعقيم الأدوات المستخدمة في شفط وحقن الدهون.
  4. مضاعفات التخدير، احتمالية الإصابة بالحساسية، على حسب بشرة المريض، إذا كانت بشرته حساسة من مواد التخدير.
  5. حدوث التهابات بسيطة في المناطق التي تمت فيها حقن الدهون، نتيجة لحقن كمية كبيرة من الدهون، وتزول من تلقاء نفسها بعد أسبوع على الأكثر.
  6. توزيع غير متوازن للدهون، والتي تحدث نتيجة لعدم امتلاك الطبيب الخبرة والكفاءة الكافية، في مجال حقن الدهون.
  7. ممكن أن تذوب الخلايا الدهنية، بعد الشهر الأول من حقن الدهون، على حسب حالة المريض.
  8. تستغرق حقن الدهون الكثير من الوقت، حيث يتم إجراء عملية شفط الدهون قبل عملية حقن الخلايا الدهنية.
  9. لا تصلح للأشخاص النحيلة جداً، لأنها تتطلب شفط الدهون من نفس الشخص المقبل على الحقن.

حدوث ألم بعد عملية الحقن، ويمكن التخلص منه بتناول المسكنات اللازمة، التي يمليها الطبيب.

اقرا ايضا: عملية شد الصدر بدون جراحة لجسد جذاب

 

تكلفة حقن الدهون

تعتبر تكلفة حقن الدهون قليلة جداً، مقارنة بالتقنيات المالئة الأخرى، كالفيلر أو البوتكس، بالإضافة إلى إعطاءها نتائج مضمونة، حيث تتفاوت التكلفة وفقاً لعدد المناطق التي يتم حقن الدهون بها، وكمية الدهون التي تم استخلاصها من الجسم، وتتراوح ما بين 2000 إلى 5000 دولار أمريكي.

 

اذا كانت المقالة مفيدة برجاء مشاركتها مع الاصدقاء حتى تعم الفائدة … شاركها الان وانضم لمبادرتنا في تصحيح المحتوى الطبي على الانترنت.
Mahmoud Monemحقن الدهون الذاتية, الفائدة والاضرار!