تكبير الصدر الطرق والمميزات والتكلفة

تتعرض المرأة لعوامل كثيرة تؤدي إلى ترهل وضمور الثدي أو صغر حجمه، مثل؛ فقدان الوزن، أو مع تكرار الحمل والرضاعة، كما أن هناك أسباب وراثية أو هرمونية، تؤثر في تغير حجم الثدي، وعوامل غيرها، مما يسبب إحراج شديد لها وسط المجتمع، كونه من أهم مظاهر أنوثتها وجمالها، مما عملية تكبير الصدر الصغير بطبيعته، للحصول على صدر متناسق مع شكل الجسم، وذلك من خلال اتباع التمارين الرياضية المختلفة أو الوصفات المنزلية، أو إجراء عمليات تكبير الثدي.

عمليات تكبير الصدر Breast Augmentation، تستخدم لجعل حجم الصدر أكبر نسبياً، وتحسين شكله، وإعطائه شكلاً أكثر استدارة، أو للتخلص من الترهلات، أو لتحقيق التماثل في حجم الثديين في حين كان هناك اختلاف، وأيضاً يتم اللجوء لعملية تكبير الثدي من ضمن مراحل علاج سرطان الثدي، وذلك باستخدام حشوات معينة، قد تكون حشوات من السيليكون، أو حشوات السائل الملحي.

اقرا ايضا: شد الوجه لاستعادة شبابك في اقل من اسبوع

 

حشوات الصدر

الثدي يتكون من غدد لبنية ودهون، تشكل حجمه وشكله، وحشوات الصدر تعتبر حشوات طبيعية يتم وضعها في الثدي، لإعطائه حجم أكبر، واستدارة معينة وشكل جذاب. وتنقسم إلى:

  • حشوات السائل الملحي أو ما تعرف بالحشوات الملحية، وهي حشوات مصنوعة من محلول ملحي، يوضع بداخل غشاء سيليكون مطاطي، يمكن تعبئتها بكميات مختلفة من المحلول المحلي، لإعطاء الصدر الحجم والاستدارة والشكل المراد.جراحة تكبير الثدي باستخدام المحلول الملحي، كانت أكثر شيوعاً منذ التسعينات في الولايات المتحدة، ولكنها ذات شعبية قليلة في الدول الأخرى، حيث ينتج عنها بعض العيوب البسيطة، مثل؛ تجعد الجلد، وعدم ظهور الثدي بشكل طبيعي، وملاحظة الحشوات.

 

  • حشوات السيليكون وتسمى حشوات هلام السيليكون، حيث تتكون من قشرة السيليكون مملوءة بهلام السيليكون، وهو سائل لزج شفاف، وحشوات السيليكون أقل خطورة، وتعطي مظهر طبيعي أكثر للثدي.يقوم الجراح التجميلي في عملية التجميل بتحديد نوع الحشوة، الأنسب للمرأة المقبلة على تكبير الثدي، على حسب حجم وشكل الثدي، ونوع الجلد، وشكل الجسم، بالإضافة إلى طبيعة النتائج المرغوبة، كما أن للعمر تأثير في تحديد نوع الحشوات، فالأنثى التي تجاوزت سن الثامنة عشر عاماً يمكنها إجراء عملية تكبير الثدي باستخدام حشوات السائل الملحي فقط، أما السيدة التي تجاوزت العشرين عاماً، فباستطاعتها إجراء العملية باستخدام حشوات السيليكون، وحشوات الصدر عموماً مصرح بها من قبل الـ ” FDA” الأمريكية.

اقرا ايضا: نحت الجسم وحلول مبتكرة لجسم ممشوق

ظهرت عمليات تكبير الثدي منذ القرن التاسع عشر، على يد الجراح تشيرني Vincenz Czerny، حيث استخدم الأنسجة الدهنية الذاتية، ثم إعادة حقنها مرة أخرى في الثدي، ثم توصل الأطباء وخبراء التجميل إلى استخدام حشوات الثدي، وذلك في بداية القرن العشرين، ولكنها كانت حشوات تقليدية، مثل؛ رقائق البولي إيثيلين، وتركيبات من التفلون والسيليكون. وخلال الستينات، في فترة تتراوح ما بين عام 1961 إلى 1964، ظهرت الحشوات الصناعية الحديثة، مثل؛ حشوات السيليكون وحشوات المحلول الملحي، وأجريت أول عملية جراحية لتكبير لثدي، عن طريق حشوات السيليكون المملوء بهلام السيليكون، على يد الطبيبين الجراحين توماس كرونين وفرانك جيرو، والتي تلقتها أكثر من 50.000 امرأة، ولكن في البداية ظهرت حالات تسرب للحشو، ومع مرور السنوات وقيام الأطباء وخبراء التجميل للعديد من التجارب والبحوث، أدت إلى تقليل نسبة تسرب الحشوات، وظهور الثدي بشكل طبيعي.

اقرا ايضا: علاج التثدي عند الرجال في اقل من اسبوع

 

مراحل تكبير الصدر

يتم إجراء عملية تكبير الثدي، لأسباب طبية أو تجميلية، فالأسباب التجميلية تكمن في تكبير وتعديل شكل الثدي، أما الأسباب الطبية تكون مرحلة من مراحل علاج سرطان الثدي، أو علاج الصدمات مثل؛ الحروق.

  • يقوم الطبيب بفحص ثدي المرأة المقبلة على إجراء العملية، ويتعرف على الدوافع التي جعلتها تلجأ لعملية تكبير الثدي.
  • يقوم المركز الطبي بإجراء الفحوصات والتحاليل اللازمة، للمرأة المقبلة على إجراء عملية تكبير الثدي، مثل؛ تحليل دم شامل، لمعرفة معدلات السكر والضغط في الدم.
  • يتوجب على المريضة الالتزام بتعليمات الطبيب التي يجب اتباعها قبل خضوعها لعملية تكبير الثدي، ومنها؛ الامتناع تماماً عن التدخين؛ لأنه يقوم بتضيق الأوردة، ويقلل من نسبة الأوكسجين في الدم، وتجنب تناول أي نوع من أنواع العقاقير الطبية التي تسبب ميوعة في الدم، مثل؛ الأسبرين، كذلك الامتناع عن تناول المنبهات، مثل؛ القهوة العربية؛ حيث تؤثر في عملية التخدير، فعند تناول المنبهات بكثرة قبل العمليات الجراحية يصعب تخدير المريض، وذلك لعدم استجابة الجسم لمادة التخدير، كما عليها تجنب تناول الكحوليات والشاي الأخضر؛ لأنهما من مميعات الدم، ويسببان حالات نزيف أثناء العملية، كما أنهما يؤخران من عملية تخثر الدم، وذلك لمدة أسبوع قبل إجراء العملية.
    تكبير الصدر, عملية تكبير الثدي

 

اقرا ايضا: شفط الدهون في تركيا, اعرف التقنيات والتكلفة واكثر

أثناء العمل الجراحي، يقوم الطبيب بتخدير المريضة تخديراً عاماً، ثم يقوم الطبيب بإجراء شق جراحي صغير جداً، وهناك أنواع مختلفة للشقوق:

  • إما أن يكون الشق تحت الثدي مباشرة؛ ويعتبر الأكثر شيوعاً لزراعة حشوات السيليكون، لأنها تتميز بالدقة في تحديد أنسجة الثدي، ولكن ينتج عنها ندوباً واضحة.
  • أو شق بمحيط الهالة؛ ويكون حول النصف السفلي من الهالة، وتتميز بتقليل الندوب الظاهرة، ولكن ربما يصعب زراعة الحشوات بسبب قصر طول الشق.
  • أو شق إبطي؛ حيث يكون الشق تحت الإبط، ويقوم الطبيب بزراعة الحشوات بمنظار، دون الحاجة لإجراء شقوق في منطقة الثدي، وأحياناً ينتج عن هذا الإجراء عدم تماثل بين الثديين.

اقرا ايضا: تنحيف الارداف والتقنيات الاحدث 

يتم اختيار نوع الشق، على حسب الحالة والجسم، وحجم الصدر المراد تكبيره، وأيضاً على حسب الأسلوب المستخدم في الحشوات، سواء كانت سيليكون أو سائل ملحي، ثم يقوم الطبيب الجراح بزراعة حشوات الصدر، الملحية أو السيليكون، وعند الانتهاء من العملية؛ يقوم بوضع الضمادات على منطقة الصدر، ويجدر بالذكر أن عملية تكبير الثدي تستغرق فترة تتراوح من ساعة إلى ساعتين، على حسب حجم الثدي المراد تكبيره.

يمكن العوة لممارسة الحياة الطبيعية بعد فترة ستة أسابيع من إجراء عملية تكبير الثدي، وهناك بعض التعليمات والإرشادات التي يمليها الطبيب، ويجب اتباعها خلال فترة النقاهة، لتساعد على التئام الجرح والشفاء بطريقة سليمة، ومنها:

  1. الحرص على ارتداء صدرية طبية، لمدة شهر بعد إجراء العملية، حتى تساعد في عملية الشفاء بطريقة أسرع.
  2. يجب الابتعاد عن أي نشاط مرهق، لمدة ستة أسابيع بعد إجراء العملية.
  3. عدم رفع الأشياء الثقيلة، لمدة تتراوح ما بين أربعة إلى ستة أسابيع.
  4. تجنب التعرض للحرارة، أو أشعة الشمس المباشرة، لمدة ستة أسابيع بعد إجراء العملية.

اقرا ايضا: تكبير الارداف في اسبوع والمزيد

 

مخاطر تكبير الصدر

يوجد بعض الأضرار والمخاطر والأثار الجانبية البسيطة، الناتجة عن عملية تكبير الثدي، ومنها:

  1. فترة النقاهة طويلة نسبياً، تظل لمدة ستة أسابيع أو أكثر، لأنها تعتبر عملية جراحية.
  2. فقدان الإحساس في منطقة الصدر والحلمة، لمدة تتراوح ما بين شهر إلى شهرين بعد إجراء العملية، ويعود الإحساس لها تدريجياً.
  3. ظهور ندبات في منطقة الصدر، في حال كانت الشقوق تحت الثدي مباشرة، أو بمحيط الهالة، ولكنها تزول تدريجياً بعد عدة أشهر.
  4. ألم في الصدر، ويظل لمدة تتراوح ما بين أسبوعين إلى ثلاث أسابيع، ويمكن تناول المسكنات اللازمة، التي يمليها الطبيب، للتقليل من الألم الناتج عن إجراء العملية.
  5. حدوث تورم دموي، ويظل لعدة أسابيع، مما يؤدي إلى تشكل نزيف داخلي بعد ستة أشهر من إجراء العملية، يستدعي لتدخل جراحي آخر لإزالته.
  6. تراكم سوائل الدم في الثدي بعد الجراحة، وغالباً ما يتم امتصاص هذه السوائل من تلقاء نفسها.
  7. التهابات في الثدي والحلمة، لمدة أسبوع، ويمكن التخلص منه بتناول مضادات الالتهاب اللازمة، والتي يصفها الطبيب.
  8. مضاعفات التخدير؛ يمكن أن يصاب المرضى عامة بالحساسية من المواد المخدرة، حسب تفاعل بشرة المريض معها.
  9. أحياناً يحدث تشوه في شكل الثدي، وينتج عن عدم كفاءة وخبرة الطبيب الكافية، في مجال عمليات تكبير الثدي.

اقرا ايضا: ما هي عملية تصغير الاذن وكيف تتم ؟

تكلفة تكبير الصدر

تتراوح التكلفة ما بين 5000 إلى 10000، يعتمد فارق التكلفة على أساليب عديدة، كنوع العملية المستخدمة؛ سواء كانت حشوات سيليكون أو حشوات السائل الملحي، وحجم الثدي المراد تكبيره، وأيضاً خبرة وكفاءة الطبيب الجراح، والرعاية التي يقدمها المركز الطبي.

 

إذا وجدت في هذا المقال الإجابات على جميع أسئلتك والاهتمامات ، فشارك هذه المقالة مع أصدقائك ، وأخبرهم بذلك.

Mahmoud Monemتكبير الصدر الطرق والمميزات والتكلفة