تصغير الانف الاضرار والتقنيات واكثر!

امتلاك أنف صغير خالي من التشوهات والعيوب، يعتبر من علامات الجمال، وأهم الأشياء الذي يبحث عنها جميع الأشخاص، خاصة النساء، حيث أن شكل الأنف يحدد مستوى جمال الوجه، فأصحاب الأنف الكبير ذي العيوب الواضحة، يلجؤون بشتى الطرق إلى إخفاءها، سواءً كانت باستخدام مستحضرات التجميل، أو الوصفات المنزلية.

يعتبر الأنف الجزء البارز من الوجه، مما يجعله معرض بسهولة، إلى عوامل عديدة تؤدي إلى تغير شكله، كالإصابات الناتجة عن الحوادث، أو المشاجرات، كما هناك عوامل وراثية أو عيوب خلقية معينة، وهذا يؤثر على نفسيتنا بطريقة سلبية، ويجعلنا نشعر بالحرج وسط المجتمع، حيث أن المشاكل التي يتعرض لها الأنف ليست تجميلية فحسب، بل هناك العديد من المشاكل الطبية الأخرى، تكمن في مشاكل التنفس، وغيرها، الأمر الذي يدفعنا لإجراء عملية تجميل الأنف.

اقرا ايضا: عمليات التجميل في تركيا كل ما يهمك واكثر

 

عملية تجميل الأنف Rhinoplasty

عملية تجميل الأنف هي عملية تجميلية بسيطة، تعمل على تعديل شكل الأنف، وتحسين وظيفته. يمكن أن تتم لأغراض تجميلية؛ كتغير مظهر الأنف، أو لعلاج مشاكل وظيفية وطبية، مثل؛ عملية التنفس، والجيوب الأنفية، أو التشوه الناتج عن عيوب خلقية.

اقرا ايضا: كيفية شد الوجه للحصول على مظهر مثالي

استخدمت جراحات الأنف التجميلية لأول مرة في مصر القديمة، على يد القدماء المصريين، عام 2500 قبل الميلاد، حيث تم العثور على ورقة بردي، لطبيب يدعى إدوين سميث، تحتوي على نص طبي مصري قديم، متعلق بالعلاجات الخاصة بإصلاح كسر الأنف، تلتها الهند في إجراء جراحات الأنف التجميلية، وذلك عام 500 قبل الميلاد، ثم ظهرت تقنيات وإجراءات الجراحة التجميلية لتصحيح وإعادة بناء الأنف، خلال الإمبراطورية الرومانية عام 27 قبل الميلاد، حيث قام الطبيب الملكي أوريباسيوس بإجراء عملية الأنف التجميلية، لاستعادة الصورة الطبيعية للمريض، دون تشويه الوجه، وتسريع فترة الشفاء. حينها لم تكن جراحات الأنف التجميلية معروفة للغرب، حتى القرن العاشر الميلادي، إلى أن توصل الجراح أنجلو Anglo-Saxon إلى تصنيف جراحات الأنف كجراحة داخلية وأخرى خارجية.

اقرا ايضا: حلول مبتكرة لنحت الجسم في اسبوع

ثم قام أخصائي طب الأنف؛ جون أورلاندو John Orlando، بأول عملية تجميل لجراحة الأنف المغلق، وذلك عام 1887، وتوالت الأبحاث والتجارب على مر العصور ما بين البلدان المختلفة، وصولاً إلى ستينات القرن الماضي، حيث ظهرت عملية تصغير الأنف بالموجات فوق الصوتية، وكانت الطريقة المعتادة لجراحة الأنف حتى السبعينات. لحين ظهور الطبيب غودمان، الذي توصل إلى جراحة الأنف المفتوح، كأقرب ما يكون لجراحات الأنف الحديثة، وذلك عام 1982.

اقرا ايضا: علاج التثدي عند الرجال مجرب

فوائد عملية تجميل الأنف

تختلف الفائدة من إجراء عمليات الأنف التجميلية، على حسب حالة كل المريض، ففي عصرنا هذا، يظن البعض أن هذه العمليات مقتصرة على تعديل مظهر وشكل الأنف فقط، لكن هذه العملية التجميلية مقترنة أيضاً بعلاج المشاكل الطبية، التي يعاني منها الأنف، حيث تنقسم عمليات الأنف إلى جراحة الأنف التجميلية، وجراحة الأنف الطبية.

اقرا ايضا: ما هي عملية شد البطن وما هي تكلفتها

  • جراحة الأنف الطبية:
  1. تكبير الأنف: هذا النوع يكون علاجياً أكثر من أنه تجميلياً، فهناك حالات تعاني من صغر حجم الأنف نتيجة عدم اكتمال نمو الأنف، أو تشوه ناتج عن حادث، أو نتيجة استئصال جزء من الأنف خلال عمليات سابقة. ويتم في هذه الحالة إعادة بناء وتصنيع الأنف Nasal Reconstruction، حيث يقوم الطبيب الجراح بإضافة أجزاء عظمية، أو غضروفية للأنف، لتصحيح المشاكل الوظيفية، وإبراز شكل الأنف الخارجي.

اقرا ايضا: كيفية تصغير الانف في المنزل

  1. تعديل الحاجز الأنفي: هناك حالات تعاني من انحراف الحاجز الأنفي، والذي يسبب انسداد مجرى الهواء بالأنف، مما يؤدي إلى صعوبة التنفس، وحدوث صداع شديد، وانسداد والتهاب الجيوب الأنفية. ومن خلال جراحة الأنف التجميلية يمكن تعديل الحاجز الأنفي Septoplasty، حيث يتم استئصال الجزء المقوس والبارز من الحاجز الأنفي، وتعديل هيكل الأنف، مما يؤدي إلى حل مشكلة الجيوب الأنفية، ومشكلة التنفس.

 

  1. توسيع فتحات الأنف: يقوم الطبيب بتوسيع فتحتي الأنف، مما تؤدي إلى بتوسيع مجرى التنفس، حيث يكون المريض حاملاً بعض الجينات الوراثية، فتكون فتحي الأنف ضيقتين قليلاً، مما تسبب صعوبة في التنفس، خاصة أثناء النوم.

 اقرا ايضا: كيفية علاج ترهلات الذراعين في اسبوعين

  • جراحة الأنف التجميلية:
  1. تصغير الأنف: عملية تصغير الأنف تعتبر عملية تجميلية بسيطة للغاية، لعلاج مشكلة كبر حجم الأنف، التي تجعل شكل الوجه غير متناسق. حيث يقوم الطبيب الجراح برفع جزئي لغضاريف الأنف، ثم استئصال بعض الأجزاء منها، مما يؤدي إلى تصغير شكل الأنف.

 

  1. تعديل أرنبة الأنف: أرنبة الأنف هي الجزء الأمامي الرخوي في مقدمة الأنف، وهناك حالات تعاني من كبر أرنبة الأنف، أو انحرافها قليلاً، حيث تجرى عملية التجميل في الأنف، لتحسين شكل أرنبة الأنف من حيث تصغيرها أو تعديل انحرافها، ليصبح شكلها متناسق مع بقية شكل الوجه.

 

  1. تعديل الجسر الأنفي: الجسر الأنفي هو عبارة عن عظمة صغيرة في جبهة الأنف يأخذ إنحاء معين، ومن خلال عملية تصغير الأنف يتم استئصال العظم الزائد، للحصول على أنف مستقيم خالي من البروز.

 

  1. تعديل الأنف العرقية: هناك شكل معين للأنف ناتج عن العرق والأصل أو وراثياً، حيث نجد أنه يعاني قليلاً من الانحراف. وفي هذه الحالة تجرى عمليات تجميل ثانوية للأنف Secondary Rhinoplasty، وتعمل على تقويم وتحسين مظهر الأنف الخارجي، وتناسقها.

اقرا ايضا: تنحيف الارداف والتقنيات الاكثر اماناً  

 

أنواع عمليات تجميل الأنف

عمليات الأنف التجميلية تعالج الكثير من عيوب وتشوهات الأنف التي لا حصر لها، فالأنف يتكون من عظام وغضاريف، ويمكن إجراء العملية في أجزاء معينة من الأنف دون الأجزاء الأخرى، حيث ظهر العديد من الأساليب المستخدمة، وتطورت مع تطور الزمن، فهناك أساليب تستخدم في حال التدخل الجراحي، وتلك الأخرى التي لا تحتاج إلى جراحة، يتوقف ذلك على طبيعة مشكلة الأنف التي يعاني منها المريض.

يجب أن يكون الشخص المقبل على عمليات الأنف التجميلية، ذو صحة جيدة، على أن تكون عظام الوجه مكتملة وسليمة، فلا يقل عمره عن 18 عام، حتى يكون قد تجاوز سن المراهقة، ويكون نمو الأنف استقر نسبياً.

اقرا ايضا: تكبير الارداف في اقل من اسبوع

وهناك نوعين من العمليات الجراحية، وهما:

  • جراحة الأنف المفتوح: أي الجراحة الخارجية؛ يقوم الطبيب الجراح بإجراء شق أفقي خارجي صغير جداً، ليفصل الجلد عن الأنسجة الداخلية للأنف، حيث تتم في الحالات التي يوجد فيها انحرافات وتشوهات واضحة.

 

  • جراحة الأنف المغلق: أي الجراحة الداخلية؛ يقوم الطبيب بإجراء شق داخلي بين الغضاريف الأنفية العليا والسفلى، دون الحاجة للشق الخارجي، فلا يكون هناك أي جروح خارجية، مما يؤدي إلى تقليل ظهور الندبات في الأنف، وأيضاً تستغرق العملية وقت أقل، ويحتاج المريض فترة نقاهة أقل.تعالج عمليات الأنف التجميلية، سواءً كانت المفتوح أو المغلق كلاً من: الأمراض الداخلية في الأنف؛ كمشاكل مجرى التنفس، والجيوب الأنفية، واللحمية. وأمراض الأنف الخارجية؛ كعيوب الأنف الخلقية والتشوهات، ومظهر الأنف غير المتناسق.

اقرا ايضا: كيفية تكبير الصدر بدون ألم

ومن تقنيات التجميل غير الجراحية للأنف:

  • حقن الفيلر للأنف: الفيلر عبارة عن مادة تتكون من حمض الهيالورنيك Hyaluronic Acid، ومادة الكولاجين، ومادة Radiesse؛ التي تشبه غضاريف الأنف في تكوينها.يستخدم الفيلر في تعديل وتجميل شكل الأنف دون جراحة، على الرغم من أنه يستخدم في تصحيح بعض العيوب الخلقية للأنف، مثل؛ تعديل انحراف الأنف، وعلاج حدبة الأنف، أو إعادة مسار أرنبة الأنف، إلا أنه لا يغير حجم الأنف.تم تطوير الفيلر في بداية القرن الحادي والعشرين، فقديماً كان يستخدم الفيلر ذي الأنسجة الضارة بيولوجياً، مثل؛ شمع البارافين والسيليكون، إلى أن نجح الطبيب أندرو توان Andrew Tuan-Anh، في تطوير تقنيات حميدة باستخدام الفيلر الحديث.

    استخدم الفيلر في العديد من عمليات التجميل الأخرى، مثل؛ ملء الفراغات المتواجدة في الجلد، وشد الترهلات، فكان الحل البديل للعمليات الجراحية، التي تتطلب تخدير عام، حيث يكون المريض المقبل على حقن الفيلر، تحت تأثير التخدير الموضعي، وواعي لما حوله، ويمكنه متابعة أحداث العملية، وإبداء رأيه، وتعديل ما يريد.

اقرا ايضا: كيفية تجميل الاذن وما هي التقنيات والتكلفة

 

مراحل إجراء عملية تجميل الأنف

يجب على المريض المقبل على عملية تجميل الأنف أن يتوقف تماماً عن التدخين، لأنه يقوم بتضيق الأوردة، ويقلل من نسبة الأوكسجين في الدم، وأن يمتنع عن تناول الكحوليات والشاي الأخضر؛ لأنهما يعتبران من مميعات الدم، يسببان نزيف أثناء العملية، ويؤخران من عملية تخثر الدم، كما يجب على المريض عدم تناول العقاقير الطبية، التي تحتوي على مادة الأيبوبروفين، التي من شأنها أن تسبب سيولة في الدم، مثل؛ الأسبرين، وأيضاً عليه أن يمتنع عن تناول المنبهات، مثل؛ القهوة العربية، حتى لا تؤثر سلباً وتسبب صعوبة في عملية تخدير الشخص المقبل على إجراء العملية.

يتناقش الطبيب مع المريض ليفهم الدوافع التي جعلته يلجأ لعملية الأنف التجميلية، ويتفق معه على الشكل النهائي الذي يريده، ويناقش أيضاً إجراءات ومراحل العملية بالتفصيل.

  • يقوم الطبيب بإجراء فحص شامل على الشخص المقبل على إجراء العملية، ويطلع على جميع العلاجات والأدوية التي يتناولها المريض.
  • يقوم المركز الطبي بعمل الفحوصات والتحاليل اللازمة للمريض، مثل تحاليل الدم لقياس نسبة السكر والضغط في الدم. للتعرف على الصحة العامة للمريض.
  • عند إجراء العملية يقوم الطبيب بتخدير المريض تخدير عام أو موضعي، وفقاً للتقنية المستخدمة، وحالة المريض.
  • يقوم الطبيب بعمل شق صغير في الأنف، سواءً كان داخلياً أم خارجياً، ثم يقوم بإعادة تشكيل العظام والغضاريف، وتصحيح شكل الأنف بما تتوافق مع متطلبات المريض.
  • في المرحلة الأخيرة يتم تركيب الجبيرة الأنفية، حيث تظل لمدة أسبوع على الأقل بعد إجراء العملية. ويمكن للمريض العودة إلى المنزل، في نفس يوم إجراء العملية، فلا حاجة للمكوث في المشفى.
  • تستغرق العملية فترة تتراوح ما بين ساعة إلى ساعتين، حسب حالة المريض.

اقرا ايضا: كيفية شفط الدهون باحدث التقنيات بدون جراحة

يعود المريض إلى ممارسة حياته الطبيعية، خلال فترة تتراوح ما بين أسبوعين إلى ثلاث أسابيع. مع اتباع بعض التعليمات والارشادات اللازمة في هذه الفترة، والتي يمليها الطبيب، ومنها:

  1. الالتزام بتناول العقاقير الطبيبة، التي يصفها الطبيب، لتخفيف الألم والمساعدة على التئام الجروح، مثل؛ المسكنات والمضادات الحيوية.
  2. تجنب النشاطات المرهقة، وممارسة الرياضة، لمدة ثلاث أسابيع على الأقل.
  3. تجنب تعريض الجبيرة الأنفية لأي بلل، والحفاظ على ثباتها.
  4. الاستمرار في الامتناع عن التدخين، لمدة 15 يوماً بعد العملية.
  5. عدم حمل الأشياء الثقيلة، وذلك في فترة تتراوح ما بين ثلاثة إلى ستة أسابيع.
  6. مراعاة النوم في اتجاه عمودي، وعدم الاستلقاء على أحد الجانبين، حتى لا يحدث مشاكل في التنفس، لمدة أسبوعين على الأقل.
  7. عدم التعرض لأشعة الشمس، لفترة تتراوح ما بين 3 إلى 5 أيام.

اقرا ايضا: فوائد واضرار حقن الدهون الذاتية

 

أضرار ومخاطر تجميل الأنف

هناك بعض المضاعفات والآثار الجانية البسيطة، التي ممكن أن تحدث بعد إجراء عملية تجميل الأنف، ويمكن تفاديها بسهولة، بتناول المضادات الحيوية، والمسكنات اللازمة، التي يمليها الطبيب، ومن هذه المضاعفات:

  1. مضاعفات التخدير؛ احتمالية إصابة المريض بالحساسية، من المادة المستخدمة في الحقن.
  2. انسداد الأنف؛ لمدة ثلاث أيام، بسبب انتفاخ وتورم الأنسجة.
  3. نزيف بسيط في خلال 24 ساعة بعد إجراء العملية، ويزول سريعاً دون الحاجة لعلاج.
  4. شعور بسيط بالحكة.
  5. نادراً ما يحدث عدوى.
  6. ظهور كدمات في منطقة الأنف وحول العينين، ولكن سرعان ما تزول من تلقاء نفسها، في فترة تتراوح ما بين ثلاث أيام إلى أسبوع على الأكثر، بعد إجراء العملية.
  7. حدوث تورم بسيط جداً في الأنف، ويزول في خلال 6 أسابيع.
  8. أحياناً يحدث صعوبة في التنفس، نتيجة تصغير الأنف أكثر من اللازم.
  9. حدوث تندب بسيط؛ ويختفي في خلال شهر بعد إجراء العملية.
  • انحراف حاجز الأنف قليلاً؛ وتنتج هذه المشكلة لعدم خبرة الطبيب الكافية في مجال جراحات الأنف التجميلية، ولا يلاحظ ظهورها، إلا بعد فترة تتراوح ما بين شهر إلى شهرين من إجراء العملية.
  • ثقب حاجز الأنف، نتيجة لعدم كفاءة الطبيب، والذي قد يسبب نزيف مزمن في الأنف، وصعوبة في التنفس.

اقرا ايضا: كيفية تجميل الوجه بالخيوط الذهبية

تكلفة عملية تجميل الأنف

تتراوح تكلفة عملية الأنف التجميلية، تبعاً لحالة المريض، والمشكلة التي يعاني منها الأنف، وأيضاً لنوع العملية التي سوف يجريها؛ سواءً كانت جراحة الأنف المفتوح، أو المغلق، أو بحقن الفيلر، حيث تبدأ التكلفة من 2000 دولار أمريكي، لتصل إلى 5000 دولار أمريكي.

Mahmoud Monemتصغير الانف الاضرار والتقنيات واكثر!