زراعة الاسنان

يتبادر إلى أذهان البعض أن زراعة الأسنان هي ناتج تطور تكنولوجي طبي حديث, إلا أن الانسان منذ قرون مضت كان يحاول أن يعوض تلك الاسنان المفقودة, عن طريق زراعة الاسنان, كلاً حسب ما توصلت إليه المعرفة في ذلك العصر, أول من حاول تعويض الاسنان المفقودة هم الفراعنة, فقد وَجدت الاكتشافات الأثرية في تاريخ مصر القديم قبل 2000 عام, أن المصريين القدماء عرفوا عملية زراعة الاسنان, حيث تم العثور على أوتاد مصنوعة من الذهب والمعادن الثمينة تم العثور عليها في بعض المومياوات المصرية, إضافة إلى الكثير من العلاجات المطبقة على الاسنان التي تدل على محاولات الإنسان في ذلك العصر تعويض الاسنان المفقودة, كما وُجد في الصين القديمة التي يرجع تاريخها إلى 4000 عام, منحوتة أوتاد الخيزران والتي تم استخدامها في العظام لتحل محل الاسنان المفقودة كنوع من أنواع زراعة الأسنان, أهل بابل برعوا في ذلك والهنود الحمر وقبائل المايا أيضا, الذي عرف شعبها نوعاً من أنواع زراعة الاسنان منذ آلاف السنين, فقد تم العثور على فك سفلي لامراة شابة من قبائل المايا, اُستبدل بقطعة من قذيفة تشبه شكل الاسنان, لذا نستطيع القول أن شعب المايا قد عرف أيضا زراعة الاسنان لكن بشكل بدائي وبسيط يتناسب مع معرفتهم في ذلك الوقت.

اقرأ ايضاً: تجميل الاسنان في اقل من اسبوع بدون ألم

وصف الزهراوي – عام 1013م – طريقة لزراعة الاسنان وجرت محاولات مشابهة في اليابان وأوربا في القرنين الخامس عشر والسادس عشر وتطورت مع الوقت زراعة الاسنان إلى أن نشر -غرين فيلد- عام 1913م أول كتاب علمي عن زراعة الأعضاء, شرح فيه عملية زراعة الاسنان, ثم توالت وارتقت البحوث النظرية حول الإندماج العظمي والزراعة تحت السمحاق, في عام 1947 تطورت العلوم لصنع زرعة لولبية من الستانلس ستيل, إلا أن جميع هذه التجارب السابقة لم تصل الى الطريقة والمعدن الذي يلتحم مع عظم الانسان, إلى أن انتهى المسار التاريخي الطويل باكتشاف معدن التيتانيوم الذي تفاعل بشكل ايجابي مع أنسجة الانسان على يد الباحث السويسري – برانمارك -عام 1982م , العالم الذي اُعتبر رائداً في علم زراعة الاسنان في العالم, حيث حقق اكتشافاً علمياً عظيماً عن طريق الصدفة, أثناء قيامه بأبحاث تتعلق بشفاء الجروح مستخدماً أرانب حية لدراسة بيولوجيا العظام, قام فيها بتثبيت حجرات مجهرية في عظام الأرانب مُستخدماً براغ من مادة التيتانيوم وهو معدن خفيف قوي غير قابل للتآكل. وعندما حاول بعد عدة أشهر أن يُزيل هذه البراغي من العظام لم يتمكن من ذلك بسبب الالتحمام العظمي التام مع مادة التيتانيوم.

اقرأ ايضاً: طريقة زراعة الاسنان وتأثيرها على حياتك المهنية

بعد عدة أبحاث على مدى خمسة عشر عام, وصل إلى نتيجة مفادها أن العظم يمكن أن يلتصق بالتيتانيوم بدرجة عالية من النجاح ضمن ظروف مناسبة ومنضبطة, لم يسبب التيتانيوم أي التهابات في الانسجة المجاورة للعظم ولم يُرفض من قبل العظم الحي. أطلق برانمارك على اكتشافه هذا اسم – الالتحام العظمي – وفي عام 1965 قام بأول عملية زراعة ناجحة على مريض سويدي -لا أسنان له- وكانت النتيجة ناجحة بامتياز.

اقرأ ايضاً: ابتسامة هوليود لتكن مثل المشاهير بدون جراحة

تضاعف عدد الزرعات المستخدمة في الولايات المتحدة الأمريكية إلى عشر أضعاف من عام 1983 إلى 2002 , تتابعت بازدياد مع مرور السنوات, متجاوزة قيمة الزرعات في الولايات المتحدة الأمريكية عام 2007 أكثر من 750 مليون دولار, وهو رقم يُعد قليلاً بالنسبة لبعض الدول الاوربية, والجدير بالذكر أن أسعار عملية زرع الاسنان مازالت في ارتفاع الى يومنا هذا.

 

 

عمليات زراعة الاسنان

مع التطورالتكنولوجي أصبحت زراعة الاسنان الخيارالأمثل لتعويض الاسنان المفقودة, تعتبر هذه الطريقة اليوم الأكثر نجاحاً لأنها لا تؤثر بأي شكل من الأشكال على الاسنان والانسجة المحيطة بها. تعوّض زراعة الاسنان جذور الاسنان المفقودة عن طريق دعامات من مادة التيتانيوم الخالص, حيث يقوم الطبيب أولا بفحص كامل لفم المريض, لا يختلف كثيراً عن عمليات الفحص الروتينية, يضاف إليها إجراء أشعة مقطعية للفكين و أشعة بانوراما, إضافة لتحاليل دم للكشف عن نسب الكالسيوم والفيتامين د. زراعة الاسنان لها شروط عديدة حتى تكون ناجحة وعلى المريض المقبل على عملية زراعة الاسنان أن يتحلى بهذه الشروط منها

اقرأ ايضاً: نصائح بعد زراعة الاسنان يجب مراعاتها

  • أن يكون المريض خال من أمراض خطيرة تؤثر على التئام العظم واللثة, مثل حالات متطورة لأمراض نقص المناعة, والاضطرابات العظمية والدموية.
  • خلو المريض من الأمراض التي تؤثر على حالة العظام بشكل عام مثل الحالات المتقدمة من مرض السكري و هشاشة العظام.
  • وجود كمية مناسبة من عظام الفك ,الذي يعتبر من النوع الوظيفي, والذي يتآكل عند فقدان السن لذا, حتى نضمن نجاح العملية يجب الاستعاضة عن العظم المفقود ومن ثم اتمام مراحل زراعة الاسنان.
  • التأكد من وجود مسافة بين العظم المراد الزراعة فيه وبين التجاويف الانفية وأعصاب الفك, وهي مهمة يقيمها الطبيب المحترف عن طريق الاشعة والتحاليل.

 

 

مراحل زراعة الاسنان

تتم عملية زرع الاسنان على مراحل عديدة وهي:

  1. المرحلة الأولى: يتم فيها اعداد المكان المناسب للزراعة وتوضع الغرسات المصنوعة من معدن التيتانيوم الخالص في عظم الفك مكان السن المفقود.
  2. المرحلة الثانية: فيها يتم التئام عظم الفك والغرس بشكل تام, وتسمى هذه المرحلة بالالتحام المعظمي, وهي فترة تأخذ وقتا طويلاً, حيث تستغرق عملية زرع الاسنان ستة أشهر للفك العلوي وثلاثة أشهر للفك السفلي.
  3. المرحلة الثالثة: وهي المرحلة الأخيرة, فيها يتم وضع التركيبة النهائية لزراعة الأسنان, فتشمل تلك المرحلة عدد من الجلسات لعمل التركيبة النهائية من طبعات للفم و تجربته للتثبيت النهائي.

 

 

خدمات مجانية نقدمها:

 

hair services

 

 

احصل على استشارة مجانية

Nada Al-Attarعملية زراعة الاسنان